الرئيسية إعلام ENKS ثقافة و فن

ثقافة و فن

معرض فني للفنان خالد حسن في هولير يضم قرابة ٤٠ لوحة بالحرق على الخشب…

أقام الفنان “خالد حسن” معرض فني ضم أكثر من ٤٠ لوحة فنية لفن الحرق على الخشب ، وذلك في صالة المركز الاكاديمي الاجتماعي في عينكاوا شمال هولير عاصمة إقليم كوردستان ، واستمر المعرض لمدة يومين ١٢ و ١٣ من هذا الشهر ، حيث قام السيد “جلال حبيب” مدير ناحية عينكاوا بقص شريط الافتتاح بحضور الفنان خالد حسن ومجموعة من الفنانين والمثقفين والناشطين والمهتمين من غرب وجنوب كوردستان ، وصرح السيد جلال حبيب لموقعنا بخصوص المعرض :” انطلق المعرض بعون الله …

أكمل القراءة »

خالد إبراهيم: “نريد الحياة”..

استيقظ وانهض من أعماقي الجافة، واجرح كَبد الحقيقة، وغني للريح والهدوء والعتمة، سافر عبر أمواج السكون وكُن كأشرعة السفن البيضاء، وانظر عبر ثقب زجاج نافذكَ المطلة نحو حديقة عمركَ المُتعب. احتسي مرارة قهوتكَ الصباحية وحيداً بلا أخطاء أو ندوب تلتف حولها الطحالب وخيوط العنكبوت المسائية، كُن كجريدة معبئةً بأخبار الغياب والقتل والترحال، كُن أنا ولا تخف أيها الموت. أنا الذي قتل نفسه دون أن يَشعر بكَ أيها الجبان المجبول بلعاب مليء بصدأ وتاريخ السنوات العِجاف، تعال لِنوقع عقدا مبرماً أسمه …

أكمل القراءة »

محمود أيوب: وبدأت رحلة الابتلاءات منذ سنوات ..

وبدأت رحلة الابتلاءات منذ سنوات .. بقلم محمود أيوب مسؤول العلاقات الخارجية في لجنة حقوق الإنسان في سوريا ( ماف).. وتشردت الأسر .. وخسرت الأمهات فلذات أكبادها .. وخسر الرجال الأموال .. وفقد الآمنون بيوتهم .. ومصادر رزقهم .. وتاهت الملايين في الأرض في تيهٍ لا يعلم نهايته إلا الله .. ابتلاء أفقد البعض عقله.. والبعض الآخر مبادئه .. والبعض دينه .. ابتلاء لم يعرف غنياً أو فقيراً .. صالحاً أو غير صالح .. ابتلاء أفنى القلوب وحير الأفئدة .. …

أكمل القراءة »

تحت جناحي عامودا…. إبراهيم اليوسف…

لا ليس مبكراً أن توقدي فوانيسك فتائلها موغلة في الطين ووجهك يظهر لي وأنا بعيد عن إسفلت الشارع يؤدي إليك ليس مبكراً أن أعرف طريق المقبرة الهادئة زرتها أكثر من مرَّة من قبل ومن بعد تقرّيت رائحة السينما المختلسة في وجوه الأمهات الثّكالى بعد كل هذا اللهاث وغبش الشواهد تقرَّيت أفياء الخرنوب قرب إطلالة عصرونيات المدينة تقرَّيت قامتك نهرالخنزيرالميت الوجوه العجفاء في حقول الحنطة ودخان الحصادات تقريت رائحة البارود واخزاً منذ خشخشات فرنسا ومفارز العسكر وبدلات الضيوف الطارئين في بقع …

أكمل القراءة »

خالد إبراهيم…. إلى شهداء عامودا…

في زوبعة القدر الأحمق وعلى تلك المئذنة ضاعت آمالي واندثر بكاء الشهداء واليتامى واستدرت نحو الهاوية العمياء برتابة الكلمات وشِداد الأسطر والمسافات لم نفلح سوى بالكتابة على أجساد المساكين واليتامى لم نفلح سوى بزراعة الكراهية أمشي والتراب يملأ جبيني كالغجري المنبوذ في مدن الغرب امشي عارياً مخمور الجسد والذاكرة بِحذاء قروي مليء بالدهشة والرغبة أصعد على قمة شرمولا العاتية أدحرج جسدي المعطوب كصفير رصاصة أخلع من نفسي ذلك الصمت والعواء يحرق وجودي كالمسمار المخلوع صدئاً أجرح عطر الكلمات وأرحل أغتال …

أكمل القراءة »

إبراهيم اليوسف: أغنية كوباني…

على أكتافهم غبارالمكان، جاؤوا في مواعدهم-إنه الصيف ذروة غيظ وقيظ- دون أن يستبطئوا نجمة، أوطائر كركي، اللهاث، وقرقعة المعدن، وصوت المحرك، ورائحة المازوت، في عنفوان هدأة الأمسية، علاماتهم أكثر من أن تعد هنا، أخاديد طويلة يتركونها، أنى حلوا، يوسعون دائرتهم، بعد أن ضاقت بهم الثلاثية، في وجهاتها الثلاث، أو أكثر من طريق خارج: الجزيرة، وعفرين، إلى هولير، أو السليمانية، كأن كوباني ممر للمجرات المائية، تخرجها من جوف المكان، هدايا من رذاذ لا تفتأ تشير إليه. هم أنفسهم، الثلاثة، قبل أن …

أكمل القراءة »

رحمة الله عليك يا نيرون… بقلم تورجين رشواني..

بالطول وبالعرض مزروعة حروف الجهل والمرض أنه لحظ ميمون رحمة الله عليك يا لنيرون خالية من حروف الصراحة الشمس مغطاة والشوارع مقشرة وصور نيرون معطرة بالجوري والغار ومفاتيح السجون أنها مدارس نيرون الاحياء جالسين بادب صامتين صانتين لا حراك خاشعين بشر .شجر .حمير أو دبب الكل في سكون رحمة الله عليك يا نيرون لا تراخيص للاحياء فقط للاموات و المقابر. للاعمى والاطرش والاخرس والابكم ولا يستثنى (المنكولي ) والمجنون رحمة الله عليك يا نيرون كل شيئ مشكوك فيه قشارة البطاطة …

أكمل القراءة »

دروب الغياب… بقلم خالد إبراهيم…

أريد أن أرى ضحكتكِ وهي تَمسح أديم حزني العاثر في كل مقاهي العالم والحانات وعبر شلالِ الدموع يكفيني نبضكِ لتبتسمَ روحي. روحكِ التي أريدُ أن أمصَ لهيب غيابها وليسَ إلا ما نصنعُ وحين نريد يكون سراباً ويسهل اللقاء، جميلٌ هو لُقياكِ سيدتي بعثريني كما تشائين، أنا هنا حيثُ كل جنونكِ، أنا هنا حيث تكون ابتسامتكِ كحلمٍ جميل ينثرُ غُبار المسافات عبر رياحِ الشوق، رياحُ الشوق تشطرني إلى قسمين. روحي هناك تخيطُ ثوباً مِن شغف لتجمعَ شِتات غربتنا وتنسجُ حُلماً يفوق …

أكمل القراءة »

خالد إبراهيم: حين ضيعت درب عودتي…

رائحة الوردة منذ الأزل أبحث عنكِ أسائل الجغرافيا وأنبش شقوق التاريخ والذاكرة وقد ضيعتُ درب العودة آه .. يا ريح أحبكِ كقصتي العالقة في بيداء الأبجدية ولا شيء في متاهة العمر يستحق كل هذا الألم هناك … بين الشاطئ والماء بين الزفاف والعزاء بين اسمي ونسبتي أطياف من الذكرى ما تزال تختبئ في شفتي المقفلة وفي عيني المحتاجتين أبداً لابتسامة مسافرٌ من بلد إلى بلد وبين الخيبة والترحال أعلن ثورة عارمة ولكن وحدي دائماً مبعدٌ عن دموع أمي وكل شيء …

أكمل القراءة »

أنت حِذاء… بقلم الشاعر خالد إبراهيم….

تعبت وأنتَ كَالحِذاء تَلوكُ خَرائِبَ روحِي في أِحدى سَاحَاتِ / دورتموند / قَالتها ثم اختَفت. منذ الآن سَأمسحُ الذاكِرة، وأرَتبُ الأحلامُ التي ماتت في صَنادِيقَ، سَأدفُنها في أِحدى نَتوءاتِ ظهري المُتعب، هكذا وعلى قُصاصاتٍ ورقيةٍ سَأكتبُ أنَتحرَ صِفصَافُ المَدى، جَفَ البِئرُ، تاهَتِ العَصافير وشُنِقَ اليتامى، وبدأ الزُناةَ باغتِصابِ الطفلةَ مِن جَديد هَذه الحَربُ وأنا الخَاسِرَ الوحيدَ أمام عينيكِ هنا دورتموند هذا المساء، باردة يدايَ كَقطعِ الثلج ، مَصبوغةً بسوادِ الغيابِ والألم مَسلوخَ الولادةَ، في عُهرِ المَسافاتِ، مَوبوءَ القَلبِ والذاكرة يَندثُر …

أكمل القراءة »