أخبار عاجلة

يوسف بويحيى : قراءة في أنتخابات برلمان كوردستان

حسب الأوضاع الكوردية فإن كل المؤشرات و القراءات توحي إلى أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة الزعيم “مسعود بارزاني” سيكتسح صناديق الإقتراع أكثر مما كان يتوقعه الفاشلون قبلا في إنتخابات برلمان العراق الإتحادي ،هنا لا نتحدث عن الحزب كحزب بل على قادة الحزب “مسعود بارزاني” كشخصية كريزمية إستطاع أن يثبت للعالم مصداقيته و موقفه الثابت ،كما سهل للشعب الكوردي معرفة الشريف من الخائن.

إن من كان يتوقع سقوط إقليم كوردستان سواء في إيران و العراق و كوردستان يلزمه الكثير من الوقت ليفهم إلى أي الأفق وصل “بارزاني” بمشروعه التحرري بين دول العالم (تحت الطاولات) ،كما أن قوة كوردستان تكمن و عبر التاريخ في قوة البارزاني ،زيادة إلى أن البارزاني الوحيد من يستطيع تحريك الثورة و المقاومة في كوردستان لا غيره ،أما القيادات و الزعامات الأخرى فأقل ما يمكن القول عنها أنها بدعة لا أقل و لا أكثر.

إن الأحزاب الكوردية التابعة لإيران تعيش شتاتا و شرخا داخليا لن تستطيع مجاراة المضمار الإنتخابي ،زيادة إلى الصراع القوي بين هذه الأحزاب خصوصا في السليمانية ،مع العلم أن الأمر سيختلف كليا عن إنتخابات برلمان العراق التي شهدت خرقات و تزوير كثير لإنجاح بعض الأحزاب الكرتونية الكوردية فقط للإطاحة بالبارزاني لكونه العقبة الكبرى في حلق الأعداء و الخونة ،لهذا فأحزاب السليمانية ستتقاتل مجددا فيما بينها لتصفيات حسابات كثيرة ،بينما يبقى حزب البارزاني المتماسك و القوي كورديا المرشح الرئيسي الأول لإجتياح الإنتخابات طولا و عرضا.

إن الإنتخابات القادمة ستضع كل حزب في مكانه الصحيح لأسباب عدة أبرزها ان تشكيل الحكومة الكوردستانية ستكون على يد الحزب المنتصر و ليس بالشراكة ،إذ أثبتت الشراكة أنها لا تنفع مع الخونة بعد أن فتح “البارزاني” أبوابه لأصغر الأحزاب في كوردستان للمشاركة في الحكومة و منحها أكثر مما تستحق ،إن المعادلات تغيرت بعد أحداث خيانة “كركوك” خصوصا موقف البارزاني من جحوش السليمانية الذين يعرفون أنهم خسروا المعركة السياسية و لا مجال لأي باب يطرقونه على البارزاني مجددا ،لهذا هم يعملون جاهدين لعرقلة الإنتخابات قصد تأجيلها بما يتوافق مع مخططاتهم و حتى تجاوز أزماتهم.

برأيي دون نفاق و تلون فالبارزاني أثبت للمرة المليون أنه الوحيد من يحمل مشروع الإستقلال و الحرية ،كما أنه الوحيد ذو المواقف الثابتة منذ أزله بالحركة التحررية الكوردية ،لهذا فلا إستقلال بدون البارزاني ،ولا كوردستان بدون البارزاني ،والبارزاني هو الإستقلال وهو كوردستان الصامدة.

الكاتب الأمازيغي : يوسف بويحيى 

شاهد أيضاً

عزالدين ملا : الصراع الكوردي.. والأنا المدمرة

عزالدين ملا  الحياة منذ نشأتها تحتاج إلى الاستواء والنضج، فالفاكهة حتى تصبح قابلة للأكل تحتاج إلى …