المجلس الوطني الكوردي في سوريا

تصريح من الأمانة العامة للمجلس الوطني الكُردي في سوريا

2٬173

تدين الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا، بأشد العبارات الدعايات والتلفيقات الكاذبة التي تناقلتها مواقع إلكترونية وصفحات فيسبوكية تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا، ضد قيادات المجلس الوطني الكردي (محمد إسماعيل، سليمان أوسو، مجدل دلي ) بعد أن أشاعت زوراً انسحاب بعض الأحزاب من المجلس إثر اجتماعه الأخير.

وتعدّ كل تلك الإشاعات دعايات وتلفيقات ضمن حملة ممنهجة لتشويه سمعة المجلس الوطني الكردي وقياداته الوطنية لترهيبهم، وتهدف إلى التغطية على فشل حزب الاتحاد الديمقراطي إدارياً وسياسياً.

وفي هذا الصدد، تحمّل الأمانة العامة للمجلس، حزب الاتحاد الديمقراطي، أية إساءة قد تطالهم أو غيرهم من قيادات المجلس.

وتؤكّد الأمانة العامة أن هذه الدعايات والتلفيقات الكاذبة لن تنال من المجلس الوطني الكردي في سوريا، وسيواصل المجلس العمل من أجل تحقيق أهدافه في خدمة قضية الشعب الكردي، والنضال من أجل سوريا ديمقراطية اتحادية تقوم على المساواة والعدل، يقرّ دستورها بحقوق جميع المكونات السورية.

 

الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا

قامشلو 13 أيلول 2023

التعليقات مغلقة.