المجلس الوطني الكوردي في سوريا

بيان : في الذكرى السنوية الثانية عشر لاستشهاد القائد الشهيد مشعل تمو ..

516

في السابع من أكتوبر 2011 فقدت سوريا عامةً وغربي كوردستان على وجه الخصوص قائداً بارزاً و أحد جهابذة الفكر الثوري الحرّ، مؤسس تيار المستقبل الكوردي في سوريا الشهيد القائد مشعل التمو..

الذي سطر ملامح البطولة والوفاء لابناء شعبه من خلال الوقوف بشموخ ضد ممارسات النظام السوري الاستبدادي الذي مارس اعتى انواع الظلم والترهيب بحقّ السوريين التواقين للحرية والكرامة،

قضى الشهيد القائد فترة ما يزيد عن ثلاث سنوات في سجون النظام وذلك لمواقفه السياسية وما كان له من كاريزما سياسية هزّ من خلالها عرشّ الظلم الجاثم على صدر السوريين، الظروف العصيبة جعلت منه مناضلاً متمرّساً ، وزادته قوةً وعزيمةً لمجابهة التحديات التي تواجه الشعب السوري عامة والكوردي خاصة ،

ولا ننسى أنَّه وقف لحظة خروجه من سجون النّظام مع الثورة السورية ، ثورة الحرية و الكرامة ، وطالب الشعب السوري بكلّ أطيافه وأثنياته وأديانه الوقوف إلى جانب الثورة المندلعة في عموم سوريا وذلك لإيمانه العميق بأهداف الثورة ، ونصرها المؤكّد ،

لذلك أصبح هدفاً رئيساً للنظام وشبيحته ، ورغم نجاته من عددة محاولة اغتيال فاشلة في مدينة قامشلو ، إلا أنّ يد الغدر تمكَّنت من إطلاق رصاصاتٍ حيّة بشكلٍ جبان إلى صدره النابض بالحياة يوم 7 /10 /2011 في قامشلو وجرح في تلك العملية الجبانة كل من نجله مارسيل مشعل تمو والقيادية زاهدة رشكيلو فأصبح بذلك أول شهيدٍ من الصّف الأول في الثورة السورية ، واستحق بذلك لقب ( عميد شهداء الثورة السورية ) .

 

في الذكرى السنوية الثانية عشر لاتزال سوريا تتعرض لاستبداد مستمر من قبل نظام الأسد ومع تعمد هذا النظام تعطيل العملية التفاوضية برعاية الأمم المتحدة وانسداد آفاق للحل للازمة السورية بكافة مجالاتها منها السياسية والاقتصادية والمعيشية أننا ندعو الأمم المتحدة وكافة الدول ذات الشان بالأزمة السورية إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية والقانونية في إلزام هذا النظام بالانصياع للقرارات الدولية وخاصة قرارات جنيف ١ ذات الرقم ٢٢٥٤ الوحيد الذي يخلص السوريين من مأسيهم ويحقق الأمن والاستقرار لعموم الشعب السوري بكافة مكوناته .

 

كما يرى تيار المستقبل الكوردي في سوريا أن تقارب بعض الدول مع نظام الأسد لا يعني بقائه وستعزز من موقف مجرمي الحرب وتؤدي إلى المزيد من الفظائع والمذابح ضد الشعب السوري .

 

إن تيار المستقبل الكوردي في سوريا يدعم الاحتجاجات السلمية في السويداء وباقي المناطق السورية ويتضامن مع اهلها ومع أصواتهم الحرة المحقة ويطالب بإنهاء الظلم والفساد وكافة أركان الاستبداد والطغيان والظلم في سوريا ويطالب المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب مطالب المحتجين والإسراع في تطبيق القرار ٢٢٥٤ والذي يعتبر الخيار الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في سوريا .

 

في هذه الذكرى المؤلمة لايزال الجزء الكوردستاني الملحق بسوريا من أكثر المناطق تضررا حيث لاتزال معاناة شعبنا مستمرا في ظل إدارة pyd في مجال التعليم والتجنيد الإجباري وخطف القاصرين واعتقال النشطاء والسياسيين والإعلاميين وكل يعارض سياستهم

وتستمر معاناة أبناء شعبنا الكوردي في مناطق إدارة pyd نتيجة سياسة هذه الإدارة وآخر قراراتها رفع أسعار المازوت والتي بدورها أدت إلى ارتفاع أسعار العديد من المواد الاساسية التي تعتمد علي المازوت وينعكس بشكل مباشر على حياة أبناء شعبنا والذي كان يجب أن يستثمر موارد المنطقة في دعم أبناء المنطقة لا ان يكون عبئا إضافيا على حياتهم

ان تلك المعاناة أيضا مستمرة وتزداد سوءا في كل من عفرين سري كانيه وكري سبي في ظل استمرار الانتهاكات والتغير الديمغرافي بحق أبناء شعبنا في تلك المناطق من قبل الفصائل المسلحة هناك ،

أن تيار المستقبل الكوردي يدين ويستنكر هذه الانتهاكات في عموم هذه المناطق من قبل إدارات وسلطات تلك المناطق ويؤكد أن تنفيذ القرارات الدولية لإيجاد حل نهائي للازمة السورية الطريق الوحيد للحد من هذه الانتهاكات وتحقيق الأمن والاستقرار في عموم سوريا .

 

في هذه الذكرى يرفض تيار المستقبل الكوردي في سوريا لغة التحريض وخطاب الكراهية نتيجة الأحداث التي وقعت في دير الزور ويدعو دوما إلى الحفاظ على خصوصية وهوية كل منطقة وان تدار أبناء كل منطقة شؤونها ويدعو إلى التعايش الأخوي المشترك بين كافة مكونات سوريا من كورداً وعرباً واثور والسريان مرتكزين على قاعدة القيم النبيلة المشتركة لكل مكون سوري،

واجب علينا الانتقاء مع باقي مكونات سوريا على أساس الشراكة والتفاهم السياسي حتى خلاص شعبنا من هذا الواقع في سوريا عامةً وتحقيق الحرية والديمقراطية والمساواة

أن دم الشهيد مشعل تمو ودماء جميع شهداء الثورة السورية وشهداء الكورد هي ضمانة حرية الشعب السوري بكل مكوناته مهما حصل وشمس الحرية ستشرق على سوريا من بوابه الشعلة التي اوقدها الشهيد القائد مشعل تمو .

 

ننوه لأبناء شعبنا، نتيجة الاستهداف التركي لمناطق عدة من كردستان سوريا و ما نجمَ عنه من حالة خوف وهلع بين الاهالي، يقتصر أحياء ذكرى الشهيد مشعل تمو في قرية الجنازية ناحية درباسية بزيارة أعضاء تيار المستقبل الكوردي لضريح الشهيد دون مراسيم تُذكر..

فيما سيتم أحياء المناسبة في كلاً من إقليم كردستان وأوربا.

 

برداً وسلامة لوطننا وشعبنا الذي يعيش مأساة تلو الآخر..

 

– المجد والخلود لجميع شهداء الثورة السورية وشهداء الكورد و كوردستان وفي مقدمتهم عميد الشهداء مشعل تمو .

 

– الحرية لجميع المعتقلين في سجون pyd والنظام السوري .

 

مكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكوردي في سوريا

 

قامشلو بتاريخ 6/ 10/ 2023

التعليقات مغلقة.