المجلس الوطني الكوردي في سوريا

عفرين تستذكر كارثة السادس من شباط

في السادس من شباط العام الفائت 2023 م ،تعرضت المناطق الحدودية بين سوريا و تركيا ( أجزاء من كردستان تركيا و سوريا ) لزلزالين عنيفين بلغت شدتهما 7,8 درجات،  7,5 درجات على مقياس ريختر. الأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية التركية، وثقت 53537 قتيل و 107213 جريح في تركيا ،و طالت آثاره إحدى عشر مقاطعة من الأفقر في تركيا ملحقة أضرارا ب 14 مليون تركي ،غالبية هؤلاء من الكرد.

304

في السادس من شباط العام الفائت 2023 م ،تعرضت المناطق الحدودية بين سوريا و تركيا ( أجزاء من كردستان تركيا و سوريا ) لزلزالين عنيفين بلغت شدتهما 7,8 درجات،  7,5 درجات على مقياس ريختر.

الأرقام الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية التركية، وثقت 53537 قتيل و 107213 جريح في تركيا ،و طالت آثاره إحدى عشر مقاطعة من الأفقر في تركيا ملحقة أضرارا ب 14 مليون تركي ،غالبية هؤلاء من الكرد.

و 1414 قتيل في مناطق سيطرة النظام السوري، و أكثر من 4500 قتيل في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، و إصابة نحو 12 الف شخص، و تضرر نحو 235 الف عائلة بعدد أفراد يبلغ نحو مليونا و 900 الف نسمة ،دون وجود أرقام رسمية موثقة حوال إعداد الضحايا في سوريا.

و بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لكارثة الزلزال المدمر ،أصدر المجلس الوطني الكردي في عفرين بيانا أستذكر فيه ضحايا تلك الكارثة ،حيث أكد البيان :

( ان منطقة عفرين – جيايي كورمنج – نالت النصيب الأكبر من الدمار و الخراب و الضحايا ،حيث سويت 80 % من المباني مع الأرض في مدينة جنديرس ،و كذلك قرى آخور و تل حمو و ترميشا و نواحي شيخ جديد و ماباتا و كل قرى منطقة عفرين دون استثناء ).

كما أشار بيان المجلس في عفرين إلى حجم الكارثة التي أثقلت كاهل المواطن في المناطق المتضررة ،و التي كانت تعاني اصلا من ظروف معيشية صعبة على كافة الأصعدة.

فيما تضمن بيان المجلس في عفرين أشارة إلى جهود كافة المنظمات الإنسانية ،و خاصة مؤسسة البارزاني الخيرية، و التي كانت اول المنظمات الإغاثية التي وصلت المنطقة بتوجيه و أيعاز مباشر من فخامة الرئيس مسعود البارزاني.

و في نهاية البيان دعا المجلس الأهالي في منطقة عفرين للوقوف 5 دقائق صمت على أرواح شهداء الزلزال المدمر.

في تصريح خاص لموقع المجلس الوطني الكردي في سوريا، تحدث الأستاذ أحمد حسن رئيس المجلس الوطني الكردي في عفرين عن الوضع الصعب في منطقة عفرين عموما ،حيث قال :

( 70 إلى 80 % من جنديرس مدمرة ، و ما زال المئات من العوائل مشردين في مخيمات غير مؤهلة للسكن ،أو لدى أقرباء لهم في مناطق أخرى من عفرين ،و المنطقة بأمس الحاجة إلى جهود المنظمات الدولية فيما يخص عملية إعادة الاعمار ،و تأمين كافة مستلزمات الحياة اليومية الأساسية ).

في الجانب الطبي أشار حسن إلى عدم وجود مستشفى واحد على الأقل في منطقة جنديرس، باستثناء عيادات متنقلة أقيمت على عوجالة من قبل البارزاني الخيرية، مما يطر بالأهالي إلى نقل مرضاهم إلى عفرين أو إلى تركيا فيما يخص الحالات الصعبة.

حسن في معرض حديثة استعرض استغلال بعض المنظمات معاناة أهالي جنديرس ،و المتاجرة بها ،مدعية المساهمة في ترميم بعض المباني المهدمة جزئيا.

اختتم حسن حديثه بالقول :

في تمام الساعة 11 من صباح السادس من  شباط 2024 وقفا خمس دقائق صمت على أرواح شهداء الزلزال المدمر وسط مدينة عفرين في شارع الفيلات و بمشاركة طيف واسع من أبناء المدنية.

يذكر أن المناطق الحدودية بين سوريا و تركيا تعرضت في تمام الساعة 4:17 دقيقة من صباح 6 شباط 2023 لزلزالين مدمرين راح ضحيته الآلاف من المواطنين في كلا البلدين ،معظم الضحايا من أبناء شعبنا الكردي، كون المنطقة شملت أجزاء واسعة من كردستان.

تقرير : هجار معو

إعلام المجلس الوطني الكردي في سوريا

التعليقات مغلقة.