المجلس الوطني الكوردي في سوريا

المرأة الكوردية .. عنواناً للشموخ..

2٬123

المرأة الكوردية .. عنواناً للشموخ

الكاتبة : زهرة أحمد 

كانت المرأة الكوردية وعلى امتداد التاريخ رمزاً للعطاء والتضحية واستمرارية الحياة، موضع احترام وتقدير في بيتها وفي مجتمعها الكوردي ..

التاريخ الكوردي يحفظ بين طيات سجلاته الخالدة وبحروف من ذهب، أسماء مشرقة، مشرفة، للمرأة الكوردية ودورها القيادي في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية.

فقد كانت المرأة الكوردية ولا تزال رمزاً للشموخ الأبدي كالجبال، جبال كوردستان، إذ طالما احتضنت ملحمة النضال.

فكانت الأم المناضلة،التي شاركت في الثورات الكوردية والانتفاضات الشعبية، ولتكون الشهيدة التي سقت بدمائها الطاهرة ربيع كوردستان، وعطرت نرجس الجبال، ورسمت صفحات التاريخ بأبجدية الخلود المعطرة.

كما كان لها دور مميز في الحركة السياسية الكوردية، إذ ناضلت ولاتزال تناضل في سبيل حقوق شعبها المشروعة، بالرغم من تلك المعوقات والكوابح الكثيرة التي أعاقت مشاركة المرأة الفعالة والواسعة في الحياة السياسية.

إن استبداد الأنظمة المتعاقبة على سدة الحكم، إلى جانب هيمنة العديد من العادات والتقاليد والأعراف كما القوانين المجحفة بحق المرأة وغيرها من الأسباب، وما أكثرها، كل ذلك ساهم في وأد إبداع المرأة ومشاركتها الفعالة على المجالات كافة.

فإذا استطاعت المرأة تجاوز عراقيل العادات والتقاليد في مسيرتها السياسية، فإنها طالما كانت تصطدم بتخلف القوانين التي فرضت قيوداً على حرية المرأة وحقوقها السياسية.

حتى القوانين التي كانت تنادي بالمساواة في الحقوق والحريات، فقد بقيت حبراً في أرشيف الذاكرة القانونية، ولم تجد طريقها إلى التطبيق الفعلي.

ورغم كل هذا وذاك فإن المرأة الكوردية بقيت كما كانت شامخة أبية كريمة شجاعة باسلة.

فقد قاومت مخططات الاستبداد بأسلوبها الخاص، بسرية نضالها وعلنيته عند اللزوم، لتكون لها بصمات محفورة في تاريخ الحركة الكوردية، محافظة على شموخها بالرغم من كل الضغوطات والقوانين الجائرة والاستثنائية بحقها كمرأة، وبحق شعبها الكوردي كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية .

كما كان لها الفضل الأكبر في ديمومة واستمرارية

مجتمعها، في الحفاظ على اللغة والقومية، الحفاظ على الأصالة والقيم الأخلاقية الأصيلة للمجتمع الكوردي، كما الدور البطولي في تنشئة أجيال واعية، مفعمة بحب الوطن والاعتزاز بالانتماء إليه، مؤمنة بمشروعية حقوق شعبها في الحرية والكرامة الإنسانية، لتزرع بذلك ما سيثمر بالعطاء المستمر أبداً.

وبعد إشراقة خيوط الحرية في تفاصيل حياة المرأة الكوردية، انتقلت إلى مرحلة أخرى مميزة بحياتها، استطاعت أن تنتفض على نفسها بالخروج من قوقعتها السرية وإذابة جليد عقود العجاف والإعلان عن نفسها كامرأة صامدة تتحدى الصعاب،

لتوظف كل امكانياتها الكامنة وطاقاتها التي نضجت في سنوات الحرمان في خدمة شعبها، في مرحلة يتطلب منها أن تعيد إعادة هيكلة شخصيتها، ودورها لتكون قادرة على أن تكون طرفاً في المعادلة السياسية، وتحقق لذاتها ولشعبها ماكانت تحلم به، متجاوزة العقبات ومحققة العديد من الخطوات المهمة الحقيقية في خدمة مجتمعها وشعبها.

فالمرأة الكوردية لم تطالب بحقوق المرأة بشكل منعزل عن حقوق شعبها، كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية، بل قضية شعبها كانت قضيتها الأولى. إذ

استطاعت المرأة الكوردية أن تنفض عن نفسها غبار الظلم، مكسرة بإرادتها الفولاذية قيود الحرمان، كي تثبت للجميع بأنها قادرة على المشاركة الفعالة في مجالات الحياة كافة، و أن تكون شريكة للقرار السياسي.

من جهة أخرى، وحتى تستطيع المرأة الكوردية تحمل مسؤولياتها التاريخية وخاصة في هذه المرحلة المصيرية فإنه يجب قبل كل شي أن تملك في نفسها أساسيات الثقة، بنفسها وبإمكاناتها وإدراكها بمسؤوليتها التاريخية تجاه شعبها،

وهي تواصل مسيرتها بخطوات ثابتة، متزنة تثبت بها وجودها، مع تزامن خطواتها في فتح أبواب الحرية لها ودعمها وإيمان المجتمع الذكوري بأهمية دورها الفعال في خدمة شعبها، وهذا يتطلب نشر الوعي وثقافة حقوق الإنسان وتكريس الفهم الديمقراطي ومبدأ المساواة في الحقوق والواجبات .

 

ستكون المرأة الكوردية كما كانت شامخة كجبال كوردستان، قادرة على كتابة التاريخ بأمجاد من الخلود .

إعلام المجلس الوطني الكوردي

التعليقات مغلقة.