المجلس الوطني الكوردي في سوريا

“مخيم البارزاني” الخاص بكوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا ينهي فعاليات دورته الأولى بزيارة الرئيس مسعود بارزاني .

616

أنتهت الدورة الأولى لــ ” مخيم  البارزاني”  الخاص لمجموعة من كوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا وذلك اليوم الثلاثاء ٣٠ نيسان ٢٠٢٤م في منطقة بارزان بإقليم كوردستان ، بزيارة الرئيس مسعود البارزاني إلى المخيم بهدف تفقده والاطلاع على أنشطته في يومه الأخير . 

ويأتي إقامة مخيم البارزاني بدورته الأولى في منطقة بارزان بأقتراح من مكتب العلاقات الوطنية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا في إقليم كوردستان،  بهدف تعزيز قدرات كوادر الحزب بحسب قول الأستاذ سعيد عمر رئيس مكتب العلاقات الذي صرح لموقعنا وقال : 

بأقتراح من مكتب العلاقات الوطنية، حيث تمت الموافقة على طلبنا بوقت مختصر جداً ، وتناقشنا مع منظمات حزبنا حيث تم اختيار مجموعة من الكوادر من خريجي الجامعات والمعاهد من عمر ١٨ حتى ٤٠ سنة ، من مختلف مناطق كوردستان سوريا الذين يسكنون في مختلف مناطق إقليم كوردستان،  ليتم إقامة المخيم في منطقة بارزان على مدار خمسة أيام ، تلقت فيها كوادرنا محاضرات سياسية وتاريخية وحماية البيئة والعيش المشترك والتوعية ، إضافة لمواضيع ترفيهية وزيارة مجموعة من الأماكن الأثرية و المقدسة في المنطقة ومنها مزار الخالدين حيث ضريح البارزاني الخالد ”

وبخصوص أسم المخيم و أستمرارية هكذا دورات والفائدة منها قال الأستاذ عمر : 

” نعم هذا المخيم أسمه مخيم البارزاني بدورته الأولى ، حيث قمنا بتسميه تيمناً بالبارزاني الخالد ، وسنحاول ان يستمر وأن نقيم دورات أخرى في المستقبل حيث تشرفنا اليوم بزيارة كريمة للرئيس مسعود البارزاني والشيخ بابو(ملا مصطفى ) والأستاذ آزاد برواري وبحضور موسى احمد رئيس مؤسسة البارزاني الخيرية ، وكانت لهذه الزيارة مصدر سعادة وسرور لكوادرنا وزادت من رفع معنوياتهم بلقاء الرئيس بارزاني  “.

وأختتم الأستاذ عمر تصريحه بالقول إن ” المخيم بشكل عام كان جيداً وسعدنا لأن كوادرنا عبروا عن سعادتهم ورغبتهم بتمديد أيامه والرغبة بالمشاركة مرات أخرى ، ونتمنى أن يفيد المشاركين رفاقهم في منظماتهم الحزبية ونقل تجربتهم لهم ، حيث تلقوا معلومات تاريخية وسياسية هامة نتمنى أن يستفاد الحزب بشكل عام لإفادة القضية الكوردية بشكل عام “.

 

من جهته صرح لموقعنا أحد الشباب المشاركين في المخيم وقال:

” سعدنا كثيراً في هذا المخيم الذي نتمنى أن يستمر وأن يتجدد بأستمرار حيث تلقينا عدد كبير من المحاضرات القيمة السياسية والتاريخية وعن البيئة والعيش المشترك وغير ذلك، وزرنا أماكن كثير كما تم استعراض أعمال وأنشطة مؤسسة البارزاني الخيرية في كوردستان سوريا من قبل مجموعة من كوادر المؤسسة وذلك عن طريق الإنفوغرافيك ، وهنا نشكر قيادة إقليم كوردستان وحزبنا الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا وخاصة مكتب العلاقات الوطنية على إتاحة هذه الفرصة لنا مما سيساهم من رفع قدرة كوادرنا “.

إعلام المجلس الوطني الكوردي

هولير .. رائد محمد

التعليقات مغلقة.