أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS المحامية نالين عبدو: الرواية في محراب وليد حاج عبدالقادر..

المحامية نالين عبدو: الرواية في محراب وليد حاج عبدالقادر..

 

لا ريب في أن الكوردي المتلقي كقارئ والكوردي المنتج كأديب هما في المحصلة ذوو ثقافة هجينة ,نتيجة رزحهما تحت وطأة حاكميهم من الفرس والترك والعرب ,وما عانوه من مصادرة لأدواتهم الثقافية, وما أحدثه كل ذلك من شرخ في الصميم الثقافي الكوردي, يتداركه الأدباء الكورد بالإبداع من وحي بيئتهم الأم ,فعلها يشار كمال بالتركية وغيره بالعربية, ومنهم وليد حاج عبد القادر بثلاثية روائية غير متزامنة قدمها في ثلاثة أسفار, وعلى وقع وهدى الحركة الواقعية الاجتماعية وبأنزيمات فانتازية ، ففي رواية ديركا حمكو تراه يبوح على ألسنة شخوصه بمآثر وامثولات  من الخزان الميثولوجي  للحقبة التي عاصروها وهي فترة الانتداب الفرنسي لسوريا  ,دون أن يزكي نصه بالتوريات والأستعارات  والماورائيات أو أي طلاء غرائبي ودون تشفير يستحضر وليد حاج عبد القادر الزمكانية ,فالعبارات تتمادى تترامى في احتفاء بالذاكرة الجمعية للمكان وتاريخه  وفي تعزيز لمدى وعمق النوستالجيا في ذاته التي يسقط بصماتها على كينونته الروائية ,التي ينفث فيها من جهة أخرى عبراستثماره المحلية كثيمة وجمالية , لينتشل بذلك هويته القومية من الاندثار ,ويقنن معالم  تلك البقعة الكوردية من سوريا ديريك وريفها.
– في روايته دوامة أطاش والجنون ينقب  الراوي في الرواق الجيوبوليتيكي لتقديم اشعار بوجود كيان وأرض حقيقية للكورد في المثلث الحدودي أقصى شمال شرق سوريا, الذي  يجمع ثلاث زوايا سورية وعراقية وتركية ,وهو العمق الكوردي الذي دثرته أغطية حكومات شوفينية ,لطالما اغفلت وهمشت المواطنة الحقيقية وحتى الحقوق الثقافية للكورد في تلك البقعة من العالم ..حيث الأحداث تتناوب بين جزيرة بوطان الواقعة في تركيا وعين ديوار وديريك في سوريا للدلالة من جهة أخرى على خرائطية الارض الكوردية المبعثرة, والتي قسمت عنوة لكن دون أن تتقطع أوصالها, حيث بقيت منظومتها التضاريسية واللغوية والحيوية واحدة  يقول:((هي بوطان الانتماء كما المهد والمدينة العاصمة ,وهي بوطان اسم وقد تجانس أن مع الذات العامة أو كجزء من امتداد جغرافي اخذ يدور ويتسع …لا تلبث ان تنحدر لتجتمع في مسار واحد ))* ص152
يحرص الروائي وليد حاج عبد القادر على اثراء نصه بحكايا التعايش والعشق بين الكوردي والآخر المختلف عنه اثنياً أو دينياً كعطو وجوزفين المتيمتان بشابين كورديين التزما بما قطعا على نفسيهما من عهد بعدم فراقهن, لعلها رسالة تختزل تقبل الكورد لباقي الأقليات التي تتقاسم معهم الأرض والتاريخ, وإنهم لن يظلموا أو يستبدوا مثلما عانوا قبلاً , متن احتفى أيضاً بتواتر حيوات وأمثولات لشخوص مجبولة من أناتها ازاء آهاتها ولواعجها بعضها ملفقة ,وبعضها رست على أسطر الرواية نتيجة عبث الراوي بذاكرته أو تواطئه معها / فرماني سقا – عفجليل بلبل – فقا حسن- حسو /
ومن خلال خيانة مليسي  لجعفو وهو أحد الشخصيات المحورية في الرواية حيث ينصب له مليسي فخاً ليوقعه بيد الجندرمة الأتراك ,ليمنع زواجه من عطو المسيحية منتهزاً الحقد  الطوراني لهوية جعفو الكوردية يتبدى مدى تكالب وتواطئ الجميع على الكوردي ,وكيف يقع حتى عشقه ضحية كورديته ..
– ربما  من باب الارتجالية اللغوية أو للخروج من قوقعة النمطية ,وربما مأخوذاً بنزعته القومية الكوردية ارتأى وليد حاج عبد القادر سرد ما في جعبته الروائية  بحروف عربية وبمكنة لغوية خصبة عالية الجودة ,بالرغم من ذلك اُحتسِبَ نتاجه بنصف قيمته المستحقة إن كوردياً وإن عربياً ,فكوردياً بث الروائي وليد ما هو كوردي في فضاء عربي في وقت كثر فيه القراء باللغة الكوردية ,وعربياً اثار الاستياء بفعل حشوه مخطوطته الروائية بالألفاظ والعبارات الكوردية ,لاهثاً وراء التميز والتفرد ,وحفر هوية حكواتية خاصة به يبقى حق منحها له بيد قارئيه.
– في سياق آخر تعتبر  رواية دوامة أطاش والجنون اعادة انتاج لرواية درو ديني وليلاني ,ولم يصبغ الراوي بشكل وافي كاركتر المجنون على بطلي الروايتين المفروض انهما معتلان عقلياً , ففي رواية درو ديني وليلاني درو هو طفل لا يفقه توسلات غانيته, وفي روايته دوامة أطاش والجنون يعتبر أطاش حكيم ترك أهله نتيجة خلاف معين ,ويكرر من باب الدندنة بأنه وكيل الأمير بدرخان على بوطان وتخومها  يقول اطاش : ((ما بالنا  نتباهى بلا شيء ,ومنه نصنع الشيء وهو في الاساس لا شيء ,ونحن فينا ما فينا من أمور تضاعفها قيمة ,كما واقلها إننا لم نهجر بها ,وفيها جبالنا اصقاعنا ما ودعناها أرضنا ما استرخصناها ,وإن دارت فينا من جملة ما دارت مطامع المحيطين))* ص 218
والمعلوم أن الادب الكوردي يحتفي روايةً وقصةً بشخصية الأبله كبطل أو شخصية ثانوية ,فكتب سليم بركات عن دينو في روايته الريش ,وكتب لالش قاسو عن هوتو صاحب الدماغ البليد في روايته الثلاثية الكوردية الخراب ,وخطّ عبد الحليم يوسف العديد من القصص عن مجانين عامودا ..
– الكاتب أيما كاتب وهو في غمرة افراغه لجعبته الروائية على الورق قد يروي مصادفةً ماهو ليس بعازم على الافضاء به  ,أو قد ينقل ما يرويه على نحو يعرج به إلى غير غايته المستهدفة والثيمة التي أرادها , وهذا ليس انتقاصاً منه بل قد يصب في خانة ملكاته الابداعية ,وإن لم تبلغ رسالة راويها ,فالروائي وليد حاج عبد القادرلم ينقل لقارئه ملحمياً حكاية هيام وتيم درو ديني بليلان الكوجرية, لكنه في الرواية ذاتها المعنونة ملحمة درو ديني وليلاني تعرض للعنجهية الذكورية ازاء المرأة الكوردية المسحوقة إرادتها والمبتورة أحلامها , ويؤخذ عليه مغالاته  في الاستفاضة بالصور الايروتيكية المشبعة بالشهوة والغرائزية ,لم يخدم هذا الافراط في توظيف الجنس روايته ,وهو المطب الذي وقع فيه قبلاً القاص الكردي عبدالحليم يوسف في روايته سوبارتو  , فصحيح أن الأدب فضاء حر والتوظيف الحميد للجنس في الرواية المشرقية يغنيها بإبراز مثالب وخفايا الآدمية في حيوات أي مجتمع منها ,كما وينسف التابويات والمحرمات الخوض فيها على كثرتها , لكن دون استساغة الجنس كمادة  لهدف الرواج والشهرة السريعة ,وهو مالا يحتاجه كاتب بارز كوليد حاج عبد القادر ,والذي يبقى انتاجه الروائي مفتوحاً على الكثير من التكهنات القرائية النقدية .
هامش1و2:من رواية في دوامة اطاش والجنون لروائي وليد حاج عبدالقادر

 

شاهد أيضاً

يوسف بويحيى: هدوء رهيب…

برأيي أرى أن منطقة الشرق الأوسط بعد الجزء الأول لداعش مقبلة على تغيرات جيوسياسية جد …