أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS أحزاب وتنظيمات ENKS إعلام ENKS بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكوردستاني- سوريا
شعار حزب يكيتي الكوردستاني - سوريا

بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكوردستاني- سوريا

عقدت اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكوردستاني- سوريا اجتماعها الاعتيادي في شهر آذار وتمّ مناقشة العديد من القضايا التنظيمية والسياسية التي تهمّ مسيرة الحزب ومستقبله .

استهلّ سكرتير الحزب الاجتماع بكلمةٍ ترحيبيةٍ بأعضاء القيادة وممثلي اللجنة الإسستشارية وأثنى على كلّ الجهود التي بُذلت للحفاظ على وحدة الحزب وصيانته ، ورحّب بأعضاء اللجنة المركزية الجدد الذين انتُخبوا من قبل منظماتهم وتمنّى لهم التوفيق في مهامهم.

في المجال التنظيمي :

– استعرض الرفاق المشرفون على عقد كونفرانسات المنظمات الحزبية، سير العملية الانتخابية فيها والمعنويات العالية وروح المسؤولية في اختيار هيئاتهم المسؤولة ، وتمّ إقرار استكمال جميع الكونفرانسات المتبقية في المواعيد المقرّرة لها، وإجراء انتخابات متممة للرفاق الذين تغيّبوا عن الكونفرانسات التي أُجريت في منظمات الحزب بكوردستان العراق .

– أما بالنسبة لمنظمات الحزب في أوروبا فقد تمّ اقرار نشر رسالة تدعو الى مناشدة كافة رفاق حزب يكيتي خارج الهيكل التنظيمي للحزب ، بالعودة الى حزبهم وحضور الكونفرانسات التي ستُعقد في تلك البلدان .

ثمّ تطرّق الاجتماع إلى مناقشة آخر مستجدات الوضع السياسي في سوريا بشكلٍ عامٍ، وكوردستان سوريا بشكلٍ خاصٍ، واستعرض الرفاق اللقاءات التي تمّت من قبل المجلس الوطني الكوردي ولجانه مع الأمريكيين والأوربيين والروس، واثنوا على تطور الموقف الدولي تجاه القضية الكوردية وعدالتها وضرورة أن يتضمّن دستور سوريا المستقبل اعتراف واضح وصريح بالهوية القومية للشعب الكوردي وحقوقه القومية، وأبدى المجتمعون ارتياحهم من عزم المجتمع الدولي، والمبعوث الدولي الجديد السيد بيدرسون بإقلاع اللجنة الدستورية وتحريك مسار جنيف .

توقّف الاجتماع مطوّلا” على الأفكار التي تُطرح بإنشاء منطقة آمنة في شرق الفرات على طول الشريط الحدودي مع تركيا، وأبدوا تأييدهم ودعمهم لإنشاء المنطقة الآمنة برعايةٍ دوليةٍ، لإبعاد شبح الحرب وكوارثها عن المنطقة، وإنشاء إدارةٍ تمثّل كلّ مكوّنات المنطقة، ويكون للمجلس الوطني الكوردي دور رئيسي فيها، وضرورة مشاركة بيشمركة روج وأبناء المنطقة في القوة الأمنية المزمع تشكيلها لحماية هذه المنطقة .

وإزاء الدعوات التي تُطلق بالحوار بين المجلس الوطني الكوردي وحزب PYD ، أكّد المجتمعون بأنّ حزب PYD لايزال يُصادر القرار الكوردي ويتصرّف كحزبٍ شموليٍ، ويتلاعب بمصير شعبنا بأجنداتٍ لاتخدم القضية الكوردية وضرورة قيام هذا الطرف باجراءات عديدة، لخلق بيئة مناسبة تمهيداً لأيّ لقاءٍ على قاعدة ثوابت قضيتنا وبوجود ضامنٍ دوليٍ مؤثّرٍ، كون تجربتنا كمجلس وطني كوردي مع PYD أثبتت تنصّلهم من كلّ الاتفاقات السابقة وضربها عرض الحائط .

وأثنى المجتمعون على جهود المجلس الوطني في لقاءاته مع الدول المؤثرة بالملف السوري وحثّهم المجتمع الدولي وتركيا للقيام بمسؤولياتهم تجاه منطقة عفرين التي تتعرّض لانتهاكاتٍ إنسانيةٍ فظيعةٍ وأعمال النهب والسلب وفرض الأتاوات من قبل المجموعات المسلحة، وعمليات التغيير الديمغرافي التي تحصل، وضرورة إخراج جميع الفصائل ومجموعات المرتزقة من عفرين وإدارتها من قبل سكانها الأصليين والشرطة المحلية ريثما يتمّ إيجاد حلٍّ سياسيٍ شاملٍ للوضع السوري.

بعد ذلك تمّ التوقف عند مناسبات شهر آذار بأفراحها وأتراحها وحضّ الجماهير للمشاركة بفعالية في هذه المناسبات وعدم الإكتراث للمضايقات التي سيواجهونها من قبل سلطات PYD .

وفي الختام أكّد المجتمعون على إصرارهم لتنفيذ مقرّرات المؤتمر الثامن للحزب وبذل كلّ الجهود للدفاع المستميت عن حقوق شعبنا.

وفي الآونة الأخيرة تعرّض حزبنا وقياداته لحملات تشويهٍ منظّمةٍ وبشكلٍ متكرّرٍ من قبل جهات مشبوهة ومعادية ، ومعظمها بأسماء مستعارة ، وكذلك استدعاء رفاق قياديين واستفزازهم من قبل ما يسمى ( أسايش PYD )..كلّ هذه الممارسات لن تثني من عزيمتنا لمتابعة نضالنا السياسي السلمي خدمة لقضية شعبنا .

قامشلو

أواسط آذار

اللجنة المركزية لحزب يكيتي الكوردستاني- سوريا

شاهد أيضاً

بيان المجلس الوطني الكردي بمناسبة الذكرى السنوية الحادية و الثلاثون لمجزرة حلبجة الشهيدة …

  يستذكر الشعب الكردي و في كل عام و معه كل القوى الديمقراطية و المحبة …