أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS ثقافة و فن إعلام ENKS ظاهرة ” قمر الذئب الدموي العملاق” .

ظاهرة ” قمر الذئب الدموي العملاق” .

تحدث ظاهرة القمر الدامي المدهشة حين تصبح الأرض بين الشمس والقمر، فتحجب الأرض أشعة الشمس عن القمر وتظله بظلها، وكلما دخل القمر بصورة أكبر في ظل الأرض كلما تغير لونه الذي نراه إلى اللون البرتقالي فاللون الأحمر الداكن!

 

*لماذا يتلوّن القمر باللون الأحمر أو البرتقالي؟

صحيح أن الأرض تحجب أشعة الشمس المباشرة عن القمر، لكن أشعة الشمس تصل للقمر أيضاً حتى وهو في ظل الأرض من خلال العبور من أطراف الغلاف الجوي، وعند مرور أشعة الشمس عبر أطراف الغلاف الجوي للأرض تفقد درجات الضوء الأزرق ويبقى الأحمر والبرتقالي فيتوهج القمر بهذه الألوان عندما تسقط عليه! بسبب اللون الأحمر القاني للقمر المخسوف كلياً يطلق عليه تسمية القمر الدامي ،فمصطلح القمر الدامي ليس مصطلحاً علمياً ولكن اُستخدم بسبب اللون المحمر للقمر الكامل المخسوف كلياً ، ويرجع ذلك إلى نفاذ طيف الشمس الأحمر (ذو طول موجة طويلة) في جو الأرض ويتشتت جزء الطيف الأزرق (ذو طول موجة قصيرة) ، بالإضافة إلى عوامل التلوث الجوي التي تؤثر على كمية الأشعة عندما يمر ضوء الشمس عبر الغلاف الجوي للأرض .

وبالإضافة إلى ذلك، في 2010 بدأت وسائل الإعلام بربط هذا المصطلح مع توالي أربعة خسوفات كلية للقمر حدثت خلال عامي 2014–2015 وتفصل بين كل خسوف وأخر ستة أشهر. *

 

سبب الظاهرة :

تنشأ ظاهرة خسوف القمر في منتصف الشهر القمري عندما تحجب الأرضُ ضوءَ الشمس أو جزءاً منه عن القمر. بمعدل خسوفين لكل سنة. ويمكن رؤية الخسوف في المناطق التي يكون فيها القمر فوق الأفق. وتحدث تلك الظاهرة عبر المراحل التالية يبدأ القمر بدخول منطقة شبه ظل الأرض (penumbra) فيبدأ ضوءه بالخفوت دون أن يخسف (خسوف شبه الظل بالمصطلح الفلكي). ومنطقة شبه الظل التي ينحجب فيها بعض ضوء الشمس عن القمر بسبب الأرض. ثم يبدأ القمر بدخول منطقة ظل الأرض (umbra) فيبدأ الخسوف الجزئي. ومنطقة ظل الأرض هي المنطقة التي تنحجب فيها الشمس كاملة بسبب الأرض. يخسف كامل قرص القمر عند اكتمال دخوله إلى منطقة ظل الأرض. ثم يبدأ القمر بالخروج من منطقة ظل الأرض فينتهي الخسوف الكلي.

إنّ درجة حرارة سطح القمر المضاء بالشمس تبلغ أكثر من 130 درجة مئوية أي إذا وضعنا الماء فسوف يغلي مباشرة! وعندما تعترض الأرض أشعة الشمس الساقطة على القمر فتحجبها تماماً تنخفض درجة الحرارة على سطح القمر إلى ما دون -99 درجة تحت الصفر، وهذا يعني أنه في غضون الساعة والنصف وهي مدة الخسوف تقريباً يعاني سطح القمر من تغير في درجة حرارته بحدود 229 درجة مئوية!

والجدير بالذكر أنّ أمريكا الشمالية والجنوبية قد شهدت خسوفاً كلّياً للقمر في 20 يناير 2019 ،كما وشهدت أغلب البلاد العربية 21 يناير عام 2019 صباحًا خسوفاً ،حيث دخل القمر مرحلة شبه الظل في الساعة الرابعة وخمس وثلاثين دقيقة صباحًا تقريبًا بتوقيت القاهرة المحلي واستمرّ هذا الحدث 60 دقيقة . ويكون هذا الخسوف القمري الكلّي حسب وكالة ناسا آخر خسوفٍ يحدث إلى عام 2021 في جميع البلاد وفي أمريكا خصوصًا إلى عام 2022

 

شاهد أيضاً

وليد حاج عبدالقادر : “فاتما خانم” كجك و لاوك ( keçik û lawik )..القسم الثاني .

في المعطيات كما الأقسام الأخيرة لهذا البحث المفترض ، وفي عودة معمقة اوسع لظاهرة المسارة …