الرئيسية إعلام ENKS ثقافة و فن إعلام ENKS عندما يتكلم الله ينطق ” البيشمركة ” 
الكاتب والشاعر الكوردي خالد إبراهيم

عندما يتكلم الله ينطق ” البيشمركة ” 

و تتراقص عَبَاءَة رُوحِي بَيْن القِصاص و سَكَاكِين الْخَوَنَة ، وَا عَجَبِي لِهَذَا التَّارِيخ الْمَوْقُوفِ عَلَى مسالخ تحتويها الأنذال و أَحْفَاد الْمُجْرِمِين و القَتلة .

 

هَادِئ هُوَ هَذَا الصَّباح، لَا أَسْمَعُ شَيْئًا سِوَى زَقْزَقَة بَعْض الْعَصَافِير الْخَائِفَة و عِظامي و هِي تَتَكَسَّر .

 

 

كَيف لِلتَّارِيخ نِسْيَان الأَتْرِبَة الْمُلَطَّخَة بِدِمَاء الْأُولَيَيْن

الشَّهِيد إِدْرِيس البارزاني

و الْكَثِير الْكَثِيرِ مِنْ بذرته التي أَنْجَبَت بيشمركة رَوَّج آفًّا ( كُرْدِسْتان سُورِيا )

كَيْف للعجينة الهشة برتوق وَجَع الخرنوب الَّذِي يَهْتَز تَحْت نِعَالَهُم ، أَن تخبز شَظَايَا مُعَارِك سَدّ الْمُوَصِّل مَقْبَرَة للسذج فِي زَمَنِ الأَحْقَاد ، أَنْ تَنْسَى وَهَج فُوَّهَة الْمَدْفَع عَلَى رُؤُوسِ الملاعين و الْأَنْفُس الْأَمَّارَةِ بِالسُّوءِ ؟

الْكُرْدِيّ الَّذِي لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَطْبَعَ صَفْحَة مِعْيَار إنسانيته دَاخِلَ و طنه الْمُغْتَصِب ، الْكُرْدِيّ الَّذِي حَارَب حَتَّى الْهَوَاءِ وَ طَحَن سراديب أحلامه عَلَى صَفِيح سَاخِن و كَتَبَ كُلُّ أحلامه الموجعة و فرحة المستقبل المرتقب عَلَى أَوْرَاقِ مِنْ الشَّجَرِ الْيَابِسَ و أَرْسَلَهَا نَحْو وَجْهَ الشَّمْسِ .

 

قُوَّات البيشمركة تُوَزَّع الشَّرَف و الْأَمَانَة و الْإِخْلَاص لِمَن يمنتهن مُمَارَسَة تَدْنِيس الْحَقَائِق و التَّارِيخ ، لِمَنْ لَا يُعْرَفُ أَنَّهُم أَحْفَادَ البارزاني وَوَجَع تاريخٌ تَهْتَزّ لَه الْجِبَال

هكذا في الحروب عندما ينطقُ الله يولد البيشمركة مِن ضلع الحقيقة بارودا و سلامًا و بركانًا ينفجر .

يزحفُ على ساق واحدة ، ومن لا برزانية له ، فلا يستطيع قضم القهر مع فنجان قهوته الصباحية ، و لا يستطيع رسم الشمس عبرَ فوهة الحياة ، الحياة التي تتشبثُ بعروقها صخور الجبال المحناة بالدم و دموع الأمهات و طيور الحجل .

البيشمركة الذي يلتهم كراتِ النار مِثل قطع الحلوى دفاعاً انتقاماً عن التاريخ المطرز بلهاث مليء بتراب مهاباد و معارك هولير و صراخ الجثث التي تنبع كُل مساء مِثل حلمٌ مدفون تحت وسادة كابوسٍ أزلي .

البيشمركة الذي يقفُ منخور العظام ، منهار القوى أمام العلم الكردستاني الذي يطبع الفرحة و السلام و السعادة في مدخل المدن ، و على أعالي قمم الجبال مِثل الطيور الحرة ، ذلكَ النورس ، و ذلك الصقر العنيد ، و الشاهين الجميل

الريح هي وحدها تعلم من هو البيشمركة الذي رسم نوافذ الحياة و جعل من تخومِ منفاه سياجًا من دمٍ و نار ، جعل مِن البارود حياةً تقتسمُ الليل ، الليل المُثقلُ بالخزائن و أسرارها الباردة ، و الهاربة عند أول خيوط الفجر الأحمر .

هكذا علمتني الحياة و هكذا أعرف الحقيقة منذ أن تفتحت أذني ، هكذا كانت ولادتي و على جدران غرفتي الترابية كانت صامدة هي صور الثوار الحقيقيين ، أبطال البيشمركة الأحرار ، هكذا كان أبي يَقص علي جلجلة المعاناة ، و صرير الأسنان تحت برد الجبال و شبح البارود و القذائف ، هكذا كنتُ أتخيلُ خوف البندقية و بكاء السماء و هي تنطق هذا الاسم الخانق للغزاة ”البيشمركة ”

و هكذا كنتُ أرتبُ الأحلام عقدا جميلا مطرزا بالأمل و ما زلتُ !!

هكذا علمنا الآباء و الأجداد أن نفقأ عين الحقد و الخيانة و أنا لا أملكُ سوى هذا القلم المليء بالحبر ، الحبر الذي ينزُّ دماً طاهرا يغذي غابات أرواحنا العارية العطشى للحرية .

هكذا تربيتُ في المدرسة الحزبية على مدى عشرين عاما ، هكذا عانيت من تشقق الشمس الوحيدة ، و هكذا خرج علينا بعض المأجورين الذين يريدون تزييف الحقائق

هكذا

و حيداً بين فراغ الهشاشة ، وحيداً أمدُ يديَّ نحو ثقب الفراغ و أسقط مكسورًا

عندما أشرب فنجان قهوتي و حيداً ، تحترق الأشجار زهرةً زهرة

غصنا غصنا

و عندما أشرب سيجارتي ، يُدخل في صدري هواءٌ ساخن يجرح حنجرتي ، يتدحرج ككرة ملتهبة نحو الأسفل ، يحرق جدران الجسد

هكذا هو حب الوطن

شاهد أيضاً

ما هي ليلة يلدا (Çile) التي يتحتفل بها في جنوب وشرق كوردستان ..؟

في هذه الليلة ٢٠- ٢١ من كانون الأول من كل عام يحتفل الكورد والعديد من …