أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS أخبار كوردستانية إعلام ENKS لم يتوقف مسلسل خطف الاطفال والقاصرين في كوردستان سوريا….

لم يتوقف مسلسل خطف الاطفال والقاصرين في كوردستان سوريا….

لم يتوقف مسلسل خطف الاطفال والقاصرين في كوردستان سوريا على الرغم من تفعيل مكتب حماية الطفل التي أنشاتها قوات قسد التابع للادارة الذاتية .

هذه المرة طفل آخر بعمر ال 14 سنة اسمه سالار خليفة الخليفة من قرية سيحة الكبيرة، حيث اختطف يوم السبت المصادف ٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠.

وحول هذا الموضوع صرح لموقعنا عم الطفل ” ياسر الخليفة” قائلاً : نحن اهالي الطفل سالار خليفة الخليفة
نناشد المنظمات والجهات الحقوقية الدولية ومنظمات الامم المتحدة والمجلس الوطني الكوردي وجميع وسائل الاعلام.. للضغط على قيادة قسد لاعادة الطفل لذويه.

” الخليفة ” شرح لموقعنا كيف تم اختطاف الطفل قائلاً : يوم السبت المصادف ٧ تشرين الثاني ٢٠٢٠- قام عضو الاسايش اياد عبيد عباس(من قرية سيحة) بأستدارج الطفل سالار الخليفة( ١٤ عاما ) على دراجة نارية وتسليمه للقيادي هفال جكدار من مؤسسة جوانن شورشكر عند حاجز محركان على طريق تربسبي(القحطانية) واخذه لجهة مجهولة.

“الخليفة ” أسلف أيضاً على مؤسسة جوانن شورشكر أن تتوقف على هذه الاعمال التخريبية والتي تصب لصالح أعداء الكورد، مناشدا السيد مظلوم عبدي بالتدخل لحل هذه المؤسسة التي تعمل على خلق التوتر ونوع من عدم الاستقرار في الشارع الكوردي لا سيما وجود مفاوضات الآن.

“الخليفة” أضاف على وسائل الاعلام أن تقوم بفضح وانتهاكات هذه المؤسسة المافيوية، التي تقوم بتجنيد الاطفال القاصرين وخطفهم من اهاليهم وغسل ادمغتهم والحاقهم بتنظيم PKK في جبال قنديل…

” الخليفة ” ختم حديثه قائلاً : أين مكتب حماية الاطفال من هذه الاعمال، يبدو أن أعداء الطفولة والانسانية لا يرغبون أن نعيش بسلام ونأمل أن يكون أخر طفل يتم اختطافه

هذا أن قوات قسد كانت قد وقعت على اتفاقية مع الامم المتحدة لمنع تجنيد القاصرين ومتابعة أحوال الذين تم اختطافهم لاعادتهم الى اهلهم.

الجدير بالذكر أنه قبل عده اسابيع تم خطف الطفلة روان عليكو منومراليد ٢٠٠٤ دون معرفه مصيرها الى حد هذه اللحظة.

إعداد: جكر سلو
إعلام المجلس الوطني الكوردي

شاهد أيضاً

احياء اربعينية الفقيد “عدنان بشير رمضان” في قرية ديرونا قولنكا …

أحيت منظمة تربسبي للحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا أربعينية الراحل عضو المجلس المنطقي والمربي الفاضل ” …