المجلس الوطني الكوردي في سوريا

رسالة الرئيس “مسعود بارزاني ” بمناسبة الذكرى ” الخامسة والأربعين ” لثورة گولان

78

رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لثورة كولان

بسم الله الرحمن الرحيم

كانت ثورة كولان تجربة غنية للصمود وإعادة تنظيم الصفوف والنهوض لشعب كوردستان. حيث تم التمكن في أوضاع ما بعد النكسة وخلال اللجوء والتعرض للضغوطات المختلفة لأعداء شعب كوردستان من تفجير ثورة كولان وفق برنامج راسخ وبثقة متينة. كما كانت ثورة كولان الرسالة التي تم توجيهها لعموم الحاقدين وأعداء شعب كوردستان، التي أكدت أنه رغم وجود المؤامرات والتهديدات وقوة الأعداء والعقبات المختلفة، فإن شعب كوردستان يمتلك الإرادة النضالية للتصدي للظلم، وإرادة نقل نضاله وكفاحه الى ساحته الحقيقية التي هي أرض كوردستان المقدسة.

ثورة كولان، التي أنطلقت شرارتها الاولى مع أول نشاط للبيشمركه في منطقة حاجي عمران، في 26/ آيار/ 1975، وكان الشهيد السيد عبدالله أو شهيد لثورة كولان، حملت رسالة وأهداف ثورة أيلول العظيمة، كما كانت إمتدادا لكل الثورات الكوردية السابقة، وأثبتت للحاقدين الصمود الدائم للإرادة الثورية التحررية الكوردية.

في الذكرى الخامسة والاربعين لإنطلاق ثورة كولان، نحيي ألأرواح الطاهرة لثورة كولان، وجميع شهداء الكورد وكوردستان، ونؤكد ان الحريات والمكاسب المتحققة لشعب كوردستان هي بفضل دماء وتضحيات شهدائنا . كما أعبر عن تقديري وإمتناني لنضال وجهود المناضلين الأبطال الذين أصبحوا محل فخر شعبهم بسبب تضحياتهم وأدائهم للأدوارالمشرفة في نضال البيشمركايتي وفي العمل الحزبي والنضال السري داخل المدن وأثناء اللجوء والغربة.

مسعود بارزاني
26/ آيار/ 2021

التعليقات مغلقة.