المجلس الوطني الكوردي في سوريا

وفد من العلاقات الخارجية في جبهة السلام والحرية يلتقي مسؤول الملف السوري في الخارجية الإيطالية

187

استكمالا لجولة اللقاءات التي يجريها مكتب العلاقات الخارجية في جبهة السلام والحرية مع مختلف الدول الفاعلة في الملف السوري، عقد وفد من مكتب العلاقات الخارجية ضمّ كلاً من السادة حواس سعدون (مسؤول المكتب) وكرم دولي و واصف الزّاب، عضوي المكتب، اليوم الاثنين 26 تموز 2021، لقاءاً افتراضيا عبر تطبيق Zoom مع السيد Stefano.ravagnan مسؤول الملف السوري في وزارة الخارجية الإيطالية.

استهّل السيد حواس سعدون اللقاء بتقديم الشكر للسيد ستيفانو على إتاحة الفرصة لعقد هذا اللقاء، وقدم شرحا وافيا عن بنية وأهداف جبهة السلام والحرية ورؤيتها لسوريا المستقبل، وسعيها الدؤوب لتفعيل دور العمل السياسي السلمي و الحوار والتنسيق بين مختلف أطر المعارضة السورية بهدف توحيد الخطاب والموقف، واستقلالية القرار، للعب دور فاعل من أجل تحقيق تطلعات السوريين، وشدد على أهمية تحقيق تقدم ملموس في مسار الحل السياسي الذي لايزال معطلا بفعل ممارسات النظام الاستبدادي، وأكد أن الحل السياسي المستند إلى مرجعية القرار 2254 لا يزال يمثل الحل الأمثل لإنهاء مأساة السوريين، و والمجسد لأهداف ثورتهم، والمدخل الحقيقي لبناء الدولة العصرية على أسس الديمقراطية و المواطنة المتساوية وشرعة حقوق الإنسان، في ظل نظام لامركزي يقر بحقوق جميع مكونات المجتمع السوري على قاعدة الشراكة الوطنية، بعيدا عن نهج الإقصاء أو الاستفراد. وفي هذا السيّاق أشار السيد سعدون إلى مبادرة الجبهة التي اعلن عنها في اجتماع الهيئة القيادية مؤخرا و التي تهدف إلى استعادة دورعربي وازن ومؤثر قادر على تحقيق اختراق وتقدم ملموس في مسار العملية السياسية.

كما توقف أعضاء المكتب في حديثهم مطولا عند الواقع المأساوي الذي يعيشه السوريون في مختلف المناطق السورية من جميع النواحي الأمنية والخدمية والمعيشية والصحية، وأشاروا إلى هشاشة الهدنات والاتفاقات المؤقتة التي يتم خرقها بشكل دائم، ويدفع ثمنها المدنيون، كما سلطوا الضوء على واقع انقطاع المياه عن اكثر من مليون نسمة من أبناء الحسكة وتل تمر لفترة طويلة، ودعوا الى الإسراع في تزويد تلك المناطق بالمياه، وايجاد حل نهائي ودائم لمشكلة محطة ضخ (علّوك ) بعيدا عن التجاذبات والمصالح السياسية.

بدوره رحب السيد ستيفانو رافاغنان بوفد الجبهة وعبر عن ارتياحه لما استمع إليه حول رؤية الجبهة وعملها، وعن رؤية متطابقة حول أهمية تفعيل مسار الحل السياسي وأهمية خلق الظروف المواتية لتحقيق تقدم ملموس، في هذا المسارالذي لاتزال تكتنفه العديد من التعقيدات وفق تعبيره، كما أشار إلى اهتمام حكومته لتحقيق انفراجات في الملف الإنساني لصالح السوريين، في مختلف المناطق.

وخلال اللقاء استمع مسؤول الملف السوري في الخارجية الإيطالية، باهتمام، لمواقف الجبهة وبرنامج عملها المستقبلي، وأيضا لتقييمها وقراءتها لبعض القضايا المفصلية في المشهد السوري، وآفاق التعامل معها. وعبر في نهاية اللقاء عن سعادته بهذا اللقاء، وأكد أهمية استمرار هذه اللقاءات وتكرارها في المستقبل القريب.

 

سوريا في 26 تموز 2021

مكتب العلاقات الخارجية والدبلوماسية

التعليقات مغلقة.