أخبار عاجلة

بذكرى أنفلة البارزانيين .. الزعيم الكوردي: لابد أن يصبح هذا الدرس عبرة لأعداء شعب كوردستان

استذكر الزعيم الكوردي مسعود بارزاني يوم السبت 31 تموز/ يوليو 2021 ذكرى مرور قرابة أربعة عقود على تعرض الكورد البارزانيين إلى عمليات الأنفال على يد النظام السابق والذي أسفر عن سقوط آلاف الضحايا منهم.

وقال الزعيم بارزاني في بيان جاء فيه: قبل ثمانية وثلاثين عاماً، وفي يوم مثل هذا اليوم، ساق النظام البعثي، بأسوب وحشي، أكثر من ثمانية آلاف رجل بارزاني من شباب ومسنين (من عمر التاسعة وحتى المسنين من عمر التسعين) إلى صحارى جنوب العراق وتم تنفيذ جريمة القتل الجماعي بحقهم بشكل وحشي.

وأردف ان تلك الجريمة كانت إحدى حلقات مسلسل المظالم التي تعرض لها أبناء شعب كوردستان، من تشريد إثني عشر الف شاب من الكورد الفيليين وعمليات الأنفال التي نفذت في كرميان وقصف هلبجة والعديد من المناطق الأخرى بالسلاح الكيمياوي إلى حملات التعريب والترحيل وهجمات الإرهابيين وإرتكاب أبشع الجرائم بحق إخوتنا الإيزيديين.

وأكد الزعيم بارزاني أن تلك الجريمة التي أرتكبت بحق البارزانيين، وجميع الجرائم المرتكبة بحق شعب كوردستان كانت بسبب أنهم كانوا كورداً يدافعون عن الحرية. وكان هدف الأعداء هو كسر إرادة الدفاع عن الحرية والنيل من روح الكوردايتي لشعب كوردستان. ولكن إرادة شعبنا كانت أقوى بكثير من العنف والترهيب والإبادة الجماعية والأنفال، وكانت النتيجة أنتصار تلك الإرادة العالية لشعبنا، وإلحاق الهزيمة والعار بالأعداء، لافتا إلى أنه لابد أن يصبح هذا الدرس عبرة لأعداء شعب كوردستان ويتنازلوا عن العقلية الشوفينية والإنكار تجاه الأمة الكوردية المظلومة.

شاهد أيضاً

محلية “تربه سبي” العبارات التخوينية لا تخدم إلاّ أعداء الشعب الكُردي

في الوقت الذي يتطلع شعبنا الى وحدة الصف الكُردي وينتظر بفارغ الصبر اخبارٌ مفرحة بهذا …