أخبار عاجلة

بيان بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين للحزام العربي العنصري…

في إطار السياسات الشوفينية والمشاريع العنصرية التي استهدفت الشعب الكردي في سوريا ، أصدرت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي بتاريخ 24 حزيران 1974 القرار رقم 521 والقاضي بتوزيع الأراضي المستولى عليها من الملاكين والمتاخمة للحدود التركية بطول 275 كم وبعمق 10-15كم تحت ذريعة تطبيق قوانين الإصلاح الزراعي وغمر نهر سد الفرات لبعض القرى ، حيث تم بناء 40 مستوطنة وتجهيزها بالمستلزمات الضرورية وتم توطينها بابناء عشائر عربية استقدموا من الرقة وغيرها بهدف تغيير ديمغرافية المنطقة ،

ودفع الآلاف من الفلاحين الكرد لترك قراهم قسراً والهجرة نحو المدن الكبرى كدمشق بحثاً عن لقمة العيش .

أن ما أقدمت عليه سلطة حزب البعث بعد الانقلاب العسكري 1963 ، والمقترحات الشوفينية التي قدمها رئيس الأمن السياسي محمد طلب هلال بخصوص الواقع السياسي والاجتماعي لمحافظة الحسكة ، يعتبر مرجعاً للقيادة القطرية للمضي قدماً لتنفيذ كافة بنود دراسته ومقترحاته .
إن الحقوق لاتموت بالتقادم ، ومشروع الحزام العربي يعتبر من أسوأ المشاريع العنصرية ضد الشعب الكردي لتغيير ديمغرافية المنطقة ،

وهو مايستدعي من المعارضة السورية الديمقراطية والمجتمع الدولي لإنصاف الشعب الكردي وإلغاء كافة المشاريع العنصرية بحقه وإعادة الأوضاع إلى ماكانت عليه قبل صدور هذا المشروع السيء الصيت وتعويض المتضررين.

إننا في المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي نرفض فيه عمليات التغيير الديمغرافي على كامل الجغرافيا السورية ، فأننا سنبقى أوفياء لقضية شعبنا والتي تعتبر قضية وطنية بامتياز ، وسنبذل كل الجهود وعبر الوسائل السلمية والحراك الدبلوماسي ، من أجل تطبيق القرارات الأممية بشأن سوريا وخاصة القرار 2254 ، وبالتالي ايجاد حل سياسي شامل ينهي معاناة السوريين عبر دستور مستقبلي للبلاد يضمن حقوق كافة مكونات الشعب السوري ومنها شعبنا الكردي في دولة لامركزية تعددية ، ديمقراطية .

24 – 6 – 2022م
الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا

شاهد أيضاً

حركة الشباب الكورد تعقد اجتماعها الإعتيادي لشهر حزيران الجاري ٢٠٢٢م..

عقدت حركة الشباب الكورد اجتماعها الإعتيادي الشهري اليوم الخميس 16\6\2022م  في مدينة قامشلو ، بعد …