الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS حينما لا يتخلى عنك الألم البتة …

حينما لا يتخلى عنك الألم البتة …

الكاتب  : يوسف حمك 

قال لي متالماً ، و بصوتٍ متهدجٍ : (( من تعاسة حظي ، أن الألم يلا زمني كتوأمي ، يجوب معي كيفما أسير ، و أينما أرحل .
لا يمنحني فرصةً لأتنفس ، و لا يدعني وحيداً دون أن يصب عبء ثقله على كاهلي .
جسوره ممتدةٌ لديمومة التواصل بيني و بينه بلا انقطاعٍ ، حتى يغدو و كأن الحزن ينتمي إليَّ ، أو أصبح جزءاً مني ، بحيث لا تكتمل شخصيتي إلا به ….. ))

نعم تشد إلينا حكايات الوجع بصورةٍ مكثفةٍ ، لتثير ضجةً في الذاكرة – بعد أن يكتنفها الغموض – فتتشابك خيوطها بقصصٍ آنيةٍ لا تقل عنها قسوةً .

لأن الألم ليس وليد حقبةٍ بعينها ، أو نتاج مكانٍ بذاته …
بل يكتم االأنفاس كلما سنحت له الفرصة ، يغض الطرف عن خصائص الأزمنة .
لا يعير اهتماماً ، ابن أي عصرٍ أنت ؟! و على أية أرضٍ و طئت قدماك ؟!
يعتريك الألم على حين غرةٍ ، دون أخذ رأيك ، أو حتى طرق بابك ، أو هل لديك رغبة باستقباله ، أم لا ترغب ، كضيفٍ ثقيلٍ يندم المرء على حسن استقباله ؟!

يأتيك الألم من المجهول ، على مبدأ الزواج بلا حبٍ ( قسمةٌ و نصيبٌ )
يقترن بك كصديقٍ حميمٍ لقلبك و عقلك ، غير أنه لا يجلب لك سوى النكد و نغص العيش .
و كأنه شعلةٌ من المواهب :
تعاستك محط اهتمامه ، شقاؤك من أولويات عمله ، و بؤسك من أفضلية إجراءاته و أسبقية مهامه . فكل ما لا ترضاه و تستسيغه يكون من نتاج كدحه …

توأمه الوجع الذي هو ابن المصائب ، و أم البلاء .
يجتاحك بعد فقد عزيزٍ ليسقيك كأس المرارة …
أو عقب فراقِ من كان قلبك لا ينبض إلا لأجله ، يمزق قلبك من الوحشة و الضيق …
وحشةٌ لا يزيلها سوى داء اللقاء أو بلسم العناق …
أو يداهمك الحزن بعد مصيبةٍ تبتلي بها من حيث لا تحتسب .
فتفتح في صدرك جرحاً عميقاً لا يندمل ..
و ربما يزورك بعد غيابٍ طويلٍ لحبيبٍ ، فيقسو عليك الحنين بدموعٍ خرساء ، و تزمجر روحك بصرخةٍ كاتمة الصوت من وطأة الشوق ….
و ناهيك عن أن تشتت شمل العائلة أقسى ، و أشد مرارةً .!

(المقالة تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع )

شاهد أيضاً

أكرم الملا :المؤتمرات الحزبية بين الواقع والمطلوب ..

أصبحت مؤتمرات الأحزاب السياسية ضرورة حيوية لابد من انعقادها في فترات محددة سلفاً وفق النظام …