أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS أخبار عاجلة إعلام ENKS الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد أحمد شيخو على يد عصابة العمشات في عفرين …

الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد أحمد شيخو على يد عصابة العمشات في عفرين …

اليوم تمر الذكرى السنوية الأولى لإستشهاد أحمد شيخو نائب رئيس المجلس المحلي لناحية شيه بعفرين على أيدي الفصائل المسلحة بعد إعتقاله و تعذيبه .

 

الأستاذ مصطفى شيخو عضو المجلس المنطقي لمنظمة لبنان للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا – شقيق الشهيد – تحدث لموقعنا R-ENKS  حول ظروف و ملابسات إعتقال إخيه و إستشهاده فقال :

 

بعد سيطرة الجيش التركي و الفصائل المسلحة على منطقة عفرين و نواحيها و قراها , تم تشكيل مجالس محلية لإدارة أمور المدن و البلدات التابعة للمنطقة , و رغم معرفة أخي بالصعوبات و المشاكل التي قد تعترض عملهم و بدافع الغيرة و الحرص على أبناء منطقته تقدم للإنضمام إلى مجلس ناحية شيه التابعة لعفرين للمساهمة في تقديم ما يمكن لأبناء منطقته و بغية عدم إفساح المجال للغرباء للتغلغل في الأمور الإدارية أيضا قدر الإمكان .

 

و أضاف شيخو : و بتاريخ ٢٠١٨/٦/٧ وبينما كان عائلة شيخو مشغولون بواجب العزاء والمواساة في  ناحية شيه , أذاع فصيل العمشات المسيطر على البلدة في أحد الجوامع بمنع التجول و وزعوا عناصرهم في شوارع وأزقة شية , وكما جهزوا اكثر من مئة عنصر في ساحة دالوبة فوق منزل محمود شيخو ( شرو ) , وقاموا بتكسير وخلع ابواب وشبابيك منزل المستوطن فادي جبرائيل الذي كان عنصر من عصابات أبو عمشة ( بغية خلق فتنة ) .

 

و أردف شيخو : ذهبت إمرأتان منهم و المدعو فادي جبرائيل إلى مجلس العزاء لمنزل محمود شيخو من أهالي شية وطلبوا ابنهم محمود أحمد شيخو (ايحمو شرو) وهو طفل لا يتجاوز عمره ١٥سنة , بحجة أنه هو من قام بالتخريب في منزل المدعو جبرائيل ,  وحين رفضوا تسليم ابنهم , قاموا بشتم وضرب عائلة شرو , و اللذين قاموا بدورهم بالرد عليهم  .

 

و أضاف شيخو :  فما كان من  المرتزقة المجتمعين مسبقا في ساحة دالوبيه , الا أن بدأوا بالهجوم بعتادهم و أسلحتهم , و إعتدوا بالضرب المبرح على النساء و الشيوخ والأطفال , و أعتقلوا في تلك الليلة خمسين شخصا من الرجال والنساء , وتم تعذيبهم بأبشع الصور في أمنيات العمشات ,  و لم يشفع للنساء حرمتهم  , و إستمروا في تعذيبهم من الساعة ١٢ليلا حتى الصباح , و قاموا بالسرقة النقود والذهب , مما كان بحوزة المعتقلين , و كل ذلك تم بإشراف المدعو محمد جاسم أو عمشة بذاته ,  وفي صباح يوم  ٢٠١٨/٦/٨ أفرجوا عن الكل , و أبقوا على خمسة أشخاص معتقلين لديهم وهم :

1- الشهيد أحمد شيخو بن محمد

٢- احمد محمود شيخو ابن شرو

٣- مصطفى شيخو بن شرو

٤- رشيد وحيد شيخو

٥- إبراهيم خليل مصطفى ( شيخ مست  )

 

و أضاف شيخو : تعرض الاشخاص الخمسة المتبقين لديهم , و على مدى أربعة أيام متتالية لأبشع أنواع التعذيب , و منهم أخي الشهيد أحمد شيخو , الذي تعرض لكسر في أضلاعه التي إنغرست في الكبد , و تسببت له بنزيف داخلي واستشهد في صبيحة ٢٠١٨/٦/١٢ .

 

و أكد شيخو أن المجرمين مستمرون في طغيانهم في شيه , و  يمارسون أبشع الجرائم من النهب والسلب بحق أهالي شية دون أي محاسبة ,

و ختم شيخو بالقول : و أنا كأخ للشهيد أحمد شيخو اطالب الدولة التركية المحتلة لعفرين , بوضع حد للإنتهاكات التي تمارسها العصابات المسلحة التي تعبث خرابا في عفرين دون محاسبة أو رادع ,  و نحن سائرون على درب الشهيد أحمد شيخو حتى آخر رمق .

 

 

إعلام ENKS  – لبنان

 

شاهد أيضاً

أعادة انتخابات البلدية في مدينة اسطنبول التركية

تشهد مدينة اسطنبول اليوم الأحد اعادة وانتخابات البلدية . وأفاد مراسلنا انه ومنذ الصباح يتوجه …