أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS  عزالدين ملا: أمريكا وايران… ولعبة المكر.

 عزالدين ملا: أمريكا وايران… ولعبة المكر.

أمريكا وايران… ولعبة المكر

 عزالدين ملا

المشهد العام الأكُثر رواجا، الصراع والتهديد الاعلامي بين أمريكا وإيران بغض النظر إلى العقوبات القاسية التي فرضتها أمريكا على إيران، الدولتان كانتا أكثر استفادة من بعضهما البعض خلال تلك المناوشات الناعمة والخشنة منذ عقود، أي منذ وصول الخميني إلى السلطة في طهران، فشخصية خميني الذي أقام في كنف الغرب، ووصوله إلى الحكم بإرادة غربية وأمريكية بحتة، وجعل من إيران أداة لزرع البلبلة والزعزعة في منطقة الشرق الأوسط، والمستفيد الرئيسي من كل ذلك إسرائيل، التي كانت بنادق الدول العربية والاسلامية موجه نحوها ثأراً لوعد بلفور التي سمحت بإنشاء دولة يهودية في فلسطين، ومهندس تلك الاتفاقية كانت الدولة البريطانية، وهي نفسها أي بريطانية من ربّت الخمينية وساعدته للوصول إلى الحكم في طهران.

نتذكر الخميني وفي عشية حكمه دخل في حرب طويلة مع العراق استمرت ثمانية أعوام، وكان السبب الرئيسي لأمريكا وحلفائها إرسال حاملاتها وقواتها إلى الخليج العربي وخليج عُمان، بحجة حماية الطريق الاستراتيجي الذي يضخ الاحتياجات العالمية بـ حوالي 40% من النفط العالمي، ومن ثم قامت إيران بزرع ميليشياتها على حدود اسرائيل لمنع أي تهديد عربي ضد اسرائيل، حيث زرعت ميلشيا حزب الله في جنوب لبنان، وميلشيا حماس في غزا، وهما سببا عدم الاستقرار في لبنان وفلسطين، وأصبحا حاجزَيْ حماية لإسرائيل تحت يافطات براقة عن المقاومة المزعومة والوهمية لخداع شعوب المنطقة.

ان ما يحدث ليست سوى تناغم وتبادل بين الدولتين الأمريكية والايرانية، لاستمرارية التوتر والزعزعة في منطقة الشرق الأوسط، فالحرب الوشيكة بين أمريكا وإيران ضرب من الخيال، هل يتخلّى كلٌّ منها عن الفوائد التي حصلت عليها، من خلال التقاء مصالحهما في كثير من الجوانب ان كانت عسكرية أو اقتصادية أو سياسية.

عسكريا هناك ترابط بين العمليات العسكرية التي تقوم بها إيران وأذرعها في العراق وسوريا واليمن، وقيام الولايات المتحدة الأمريكية إلى بناء المزيد من القواعد العسكرية وإرسال جنودها إلى المنطقة وتسجيل صرف مليارات الدولارات لها على حساب حكام الخليج الذين يصرفون أمولا طائلة فقط لحماية سلطاتهم.

سياسياً، إيران تتحرك بخطى عملية وخبرة سياسية للحفاظ على جبروتها في المنطقة والتي تدفع بأمريكا إلى اتخاذ سياسة المدافع عن المنطقة، وذلك للحصول على المزيد من المكاسب، من خلال سياسة كرّ وفرّ.

أمريكا وحلفاؤها هم من زرعوا إيران في المنطقة لتنفيذ سياساتهم المصلحية لزعزعتها ونجحوا، ولكن زيادة جبروت إيران وطغيانها وأطماعها اللامحدود بثّ الخوف لدى أمريكا وحلفائها، وخاصة بعد زيادة قدراتها العسكرية وخاصة السلاح النووي ومنافستهم.

تحاول أمريكا فقط إعادة ترويض إيران وليس القضاء عليها، فقط برمجتها ووضعها تحت كونترولها، فالطرفان يكملان بعضهما البعض في استنزاف المنطقة من كل الجوانب.

فكيف لا يمكن القضاء على سلطة إيران إذا كانت هناك إرادة، ولكن إرادة أمريكا هو الحفاظ على تلك السلطة الحاكمة، لأنها تعتبر إيران بيضة قبان لها، لما تدر عليها بالأموال الطائلة دون خسائر.

 

شاهد أيضاً

عز الدين ملا : الكورد و وحدة الصف …

القوة هي المشهد المسيطر على الوضع في سوريا والمناطق الكوردية خاصة، فالدول الكبرى والقوية تسيطر …