أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS خالد ابراهيم :تعالوا لنقول كفى
الكاتب والشاعر الكوردي خالد إبراهيم

خالد ابراهيم :تعالوا لنقول كفى

على الكوردي أن يصنع لنفسه أجنحة، ويستبدل شعوره الآدمي بالحيواني، لأن الحيوانات لها حاسة خاصة تستشعر مِن خلاله عوامل الطبيعة و كوارثها، أما الكوردي يجب أن يتميز بقوة إحساسه عن الكمائن و عن الأماكن التي يمكن أن يحدث بها إي أنفجارٍ و سوء و حتى إمكانيه الغدر به في المؤامرات والتفجيرات.
إن ما يسعى إليه حزب العمال الكوردستاني و على ما يبدو نجحَ به هو :
تأديب الشعب الكوردي السوري و منحهِ رمزية الفداء المزيف و إشغالِه و الهائه عن دورة القومي الكوردستاني الحقيقي من خلال :
هنا شهيد ، هنا معاق ، هنا مظاهرة ، مرت مدرعة مِن هنا ، مزنجرة ، إعتقال ، إغتيال ، فلسفة القائد آبو ، و إن لم تتوفر هذه الأمور كلها بسبب هدوء و نعيم ينعم به هذا الشعب كنا نرى ألدار خليل على فضائياته يشتم حتى لباس السيد الرئيس البارزاني، هكذا تعودنا ، يجب أن يكون لدينا مناسبة نتشدق بها ، ونبكي لأجلها ، و نتخاصم فيما بيننا مِن شدة وضوح المواقف و ها هم اليوم :
يزجون المدنيين البسطاء العزل و بصدور عارية أمام دبابات الجيش التركي و الروسي و الأمريكي و كل يوم يسقط ضحايا، نعم لا بد أن يكون هناك قتلا في الشوارع و على الحدود و تحت عجلات المدرعات دون إي سبب و أستحقاق سياسي يُذكر ، نعم لا بد من سلخ أدمية الشعب الكوردي السوري و خلق عداءات في أبواب الجهات الأربع
الشعب الكوردي بات يفكر أن كل العالم أعداءٌ له
هكذا دون أستئذان مِن المارة و الأبرياء و الفقراء و المحتاجين الشرفاء تعودنا أن تحل عليهم مصيبة تلوى الأخرى.
تعودنا أثناء الحروب أن يكون هناك ضحايا مِن الطرفين، و على أيادٍ أرهابية و مخربين لأن لهم غايات و مطامع و اهداف جمة، لخلق البلبلة و الذعر بين الناس البسطاء ، بل لضياع بوصلة الحقيقة التي باتت تتكشف أمام الجميع.
تعودنا أثناء الحروب أن هناك أناسٌ بارعين كحرس السلطان مهمتهم إبعاد يدُ الحقيقة و كتم أفواه الناس عن الحديث بالحدث السياسي و العسكري و الفشل الذي يمرون به.
تعودنا مِن حزب العمال الكوردستاني التهيأ لسماع الأخبار الموجعة بحق شعب كوردستان سوريا و الذي وهب لِنفسهِ سماع الأغاني الثورية الحماسية و الذوبان في سلطات الانتصارات الوهمية المزيفة، و غليان دمائه عِند سماع ما لا يحبه سياسياً و عسكرياً و حتى جنسياً.
وضع نَفسهُ في مآزقٍ عدة و أولها مجزرة تل حميس وتل براك بعد تمرده على نظام الأسد الداعم له ، بل بَرِعَ هذا الحزب بقلب الموازين في الشارع الكوردي و جعل من عواطف الناس وسائد مريحة يُسندُ عليهن كل فشله الذي دام لأكثر من ثلاثين عامٍ و اكثر.
أن ما حصل في القامشلي اليوم يُذكرنا بحادثة تفجير الشاحنة الضخمة وسط القامشلي و كأنها مَرت عبر قارةٍ من الصحراء القاحلة تخلو من نقاط التفتيش و دوريات جيشه الذي غزا الرقة وديرالزور و الذي نتج بسببه في كل بيتٍ أما شهيد أو معاق.
اليوم وبعد كُل هذه الحروب وبعد كل هذا الألم تشهد اليوم قامشلو ثلاث تفجيرات و كأننا في مارتونٍ عالمي للمفقرات ، هل يحقُ لنا المُسائلة ؟
و ما هو سر التزامن بين إغتيال رجل دين مسيحي و هذه التفجيرات؟
هل لهذه الدرجة نملكُ شعباً لم يعد يميز الحقيقةَ مِن اللا حقيقة ؟
كُل هذه الألام و الأوروام لا يتحملها سوى ممن كان يضحكُ على الناس طيلة ثمان أعوام، هو وحده هذا الحزب و الذي عودنا عنوةً أن نتهيأ للأسوء.
سئمنا هذا الخوف و هذا الضياع
سأقول سئمنا من هذا الحزب وهو يُغرفُ بدلائه سيول دمائنا التي ما كانت يوماً عزيزة لهم و إلى متى سيدفع هذا الشعب ضريبة صمته و خوفه.

شاهد أيضاً

أكرم الملا :المثقف الكوردي و ” شعور القزامة “

الشعور بالدونية، إحساس بالنقص الثقافي والاجتماعي وحتى السياسي إزاء الآخر، فعندما تتم المقارنة بين ثقافتين، …