أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS أحزاب وتنظيمات ENKS إعلام ENKS مسلسل مداهمة القرى وخطف المدنيين مازال مستمراً في منطقة عفرين وقراها …

مسلسل مداهمة القرى وخطف المدنيين مازال مستمراً في منطقة عفرين وقراها …

أفاد مراسلنا من عفرين على بمداهمة الشرطة المدنية برفقة عناصر الميلشيات المسلحة التابعة لفصيل فيلق الشام المسيطرين على قرى الميدانيات السبعة التابعة لناحية راجو حوالي الساعة التاسعة صباحاً من يوم الإثنين بتاريخ 21/09/2020 لعدداً من منازل المواطنين الكورد و إختطافهم بعد تفتيش منازلهم  و العبث بأغراضهم المنزلية بشكل همجي ، بحجة التعامل مع الإدارة السابقة ، بغرض الإبتزاز المادي و تحصيل الفدية ، و تم إقتيادهم إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيرهم حتى الآن و هم كل من :
1 _ محمد شيخ حسن بن مصطفى من أهالي قرية دودة .
2 _ شعبان شيخو بن حميد من أهالي قرية كازة _ ميدانو .
3 _ محمد حسن بن شيخو من أهالي قرية كاوندا .

و كما أفادت مصادرنا بأقدام الشرطة العسكرية برفقة العناصر المسلحة التابعة لفصيل لواء الوقاص المسيطرين على قرية هيكجة التابعة لناحية جنديرس بتاريخ 21/08/2020 على مداهمة القرية بعدة عربات مصفحة تركية و تفتيش المنازل بشكل عشوائي و همجي و بث الرعب في نفوس الناس  و ترهيبهم ، و القيام بسرقة الأموال النقدية أثناء التفتيش ، متهمين الأهالي بالتعامل مع الإدارة السابقة بغرض الإبتزاز المادي و تحصيل الفدية و خطف كل من المواطنين :
1 _ عمار بن حسين حسن أدهم
2 _ خميس بن حمدان السلوم
و لا زال مصيرهما مجهولاً حتى الآن .
وفي سياق متصل أقدمت مجموعة من الأفراد ( مسلحين _ مستوطنين ) مجهولي الهوية ، بفتح النيران عمداً في الأحراش الغابية الكائنة شمال غربي قرية جوبانا التابعة لناحية جنديرس في الساعة العاشرة والنصف تقريباً من مساء يوم الإثنين بتاريخ 21/09/2020 و إمتداد النيران إلى مساحات معينة ، و قيام عدد من المسلحين بالذهاب إلى موقع الحريق ممتطين دراجات نارية لتقصي الأسباب ، علماً بأن العناصر المسلحة التابعة لفصيل أحرار الشرقية و أحرار الشام هم المسيطرين على المنطقة الجبلية ، ويقومون بقطع الأشجار بشكل يومي في الجبال المحيطة أمام أنظار قادتهم و قوات الإحتلال التركي دون محاسبتهم أو ردعهم أخلاقياً .

إعلام المجلس الوطني الكوردي

مصطفى شيخو

شاهد أيضاً

مقتل الطفل حسين جمعة من جنديرس على يد الجندرمة التركية ..

إن ظاهرة قتل الأبرياء في عفرين على يد المحتلين  بات امراً طبيعياً حيث تجاوز مايقارب …