البيان الختامي لحزب الشعب الكردستاني- سوريا المنبثق من الوحدة الاندماجية بين حزبي يكيتي و حزب يكيتي الكردستاني الحر.

البيان الختامي
للاجتماع الموسع الذي ضمّ قيادة حزبينا(( حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي ) و (( حزب يكيتي الكردستاني الحر )) من أجل تحقيق الوحدة الاندماجية(( التنظيمية )) بين الحزبين تحت شعار (( نحو حزب جماهيري مؤسساتي ))
بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكردستان وشهداء الحرية افتُتح الاجتماع بكلمة ترحيبية من قبل الرفيق ((حسن صالح))أعرب فيها عن سروره بانجاز الحزبين لوحدتهما التنظيمية، خدمةً للقضية الكردية ،وأشار الى أهمية اعلان وحدتنا في هذا اليوم التاريخي يوم مرور الذكرى الرابعة والستين لتأسيس أول حزب سياسي (( الحزب الديمقراطي الكردستاني )) في كردستان سوريا ،وبعد ذلك استعرض المجتمعون الوضع السياسي ومناقشته، وما آل إليه وضع البلاد بعد مضي عشر سنوات من معاناة الشعب السوري ،إثر ثورته السلمية التي أُجهدت ، على يد النظام الدكتاتوري القمعي من جانب ، والفصائل والمنظمات الإرهابية من جانب آخر ،بعدما تحولت سوريا الى ساحة مفتوحة للتدخلات الاقليمية والدولية،ومرتعاً للمنظمات الارهابية كداعش والنصرة وسواهما،و على مرأى ومسمع المجتمع الدولي، ومجلس الأمن ، والأمم المتحدة، التي لم تستطع إيجاد حل سياسي للأزمة السورية وفق قرار مجلس الامن(٢٢٥٤)، يفضي إلى إنهاء معاناةالشعب السوري، في سوريا اتحادية برلمانية تعددية علمانية بدستورٍ عصري جديد يقر بالحقوق القومية للشعب الكردي، كشعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية، كما وقف الاجتماع مطولاً على ما يعانيه الشعب الكردي، خاصة في المناطق الكردستانية المحتلة من قبل تركيا والفصائل الراديكالية الموالية لها في (( عفرين _ كري سبي _ سري كانييه )) وما تُرتكب هناك من انتهاكات ومجازر من قتل وتهجير وانتهاك للأعراض وتوطين الغرباء بهدف التغيير الديمغرافي وسياسة التتريك، وجرائم وثقتها المنظمات الدولية المستقلة،والمعنية بحقوق الانسان ،وصفتها بأنها جرائم ترتقي إلى مستوى جرائم حرب ،وجرائم ضد الإنسانية، و دعى الاجتماع المجتمع الدولي الوقوف عند مسؤولياته وذلك بإنهاء الاحتلال ، وعودة آمنة للمهجرين إلى ديارهم،وإدارة مناطقهم بأنفسهم، ومحاسبة المجرمين، وأكد على ضرورة انجاز مشروع المبادرة التي دعاإليها السيد (( مظلوم عبدي )) برعاية وضمانة أمريكية ،ودعم حكومة إقليم كردستان من أجل تحقيق وحدة الموقف والصف الكردي ،وبما يخدم المصلحة القومية في هذه المرحلة الدقيقة، وتأسيساً على ما سبق من كوارث واخفاقات ، و استفحال ظاهرة التشتت والانقسام داخل الحركة الكردية ، بدأ ممثلوحزبينا بعقد اجتماعات متواصلة خلال عدة أشهر وبشعورٍ عالٍ بالمسؤلية ،تُوّجت تلك اللقاءات بالتوافق على انجاز البرنامج السياسي، والنظام الداخلي ، ولكن بسبب جائحة كورونا وحالات الحظر التي فرضت مراراً، تقرر في اجتماعنا هذا اعلان وحدتنا الاندماجية(( التنظيمية )) تحت اسم حزب(( الشعب الكردستاني -سوريا)(p g k s)ونؤكد لجماهيرنا بالمضي نحو تحقيق المزيد من الوحدات الاندماجية، كما نضع جُل طاقاتنا في خدمة مشروعنا القومي ، داخل مجلسنا الوطني الكردي الذي يُعد عنواناً قومياً إلى جانب أشقائنا من الأحزاب والمنظمات النسائية والشبابية، والشخصيات والفعاليات المستقلة ، كي تتضافر جهودنا جميعاً من أجل تفعيل مجلسنا ، ومؤسساته، كما نؤكد على تمتين العلاقة مع الأحزاب والقوى الكردستانية في الأجزاء الأخرى على قاعدة الاحترام المتبادل لخصوصية كل جزء، وبالاخص العلاقة المميزة مع حكومة إقليم كردستان، والحزب الديمقراطي الكردستاني/ عراق الشقيق، برئاسة الأخ المناضل مسعود بارزاني الذي يجمعنا بهم المشروع القومي الكردستاني، وبهذه المناسبة حيى المجتمعون حكومة إقليم كردستان على وقوفهم إلى جانب أخوتهم في كردستان سوريا، وتقديم كافة أشكال المساندة والدعم ، وبذل الجهود المخلصة في المحافل الدولية دفاعاًعن قضيتنا…..
وفي النهاية انتُخب بالاجتماع الرفيق((عبدالصمد خلف برو)) سكرتيراً للجنة المركزيةوالرفيق((هچار علي)) نائباً للسكرتير…
عاش الكرد وكردستان
المجد والخلود لشهداء الكرد وكردستان وشهداء الحرية
اللجنة المركزية لحزب
((الشعب الكردستاني-سوريا))
٢٠٢١/٦/١٤

صور من الاجتماع

شاهد أيضاً

لقاء بين وفد من المجلس الوطني الكُردي و مسؤولين بريطانيين

التقى في اسطنبول وفد من المجلس الوطني الكُردي في سوريا، بكل من السيدة صوفي نيومان …