أخبار عاجلة

جلسة في قامشلو تحت عنوان : مناقشة بيئة العمل للسيدات في المجتمع في سوريا..

ضمن حملة اقامتها مبادرة “حقي مو منية”

وبإشراف من منظمة المرأة الحرة اقيمت جلسة  في مدينة قامشلو يوم الاثنين23\8\2021 في مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني_سوريا وبإدارة ميسرة المحاضرة الإعلامية سوسن أمين ، وحملت عنوان :

” مناقشة بيئة العمل للسيدات في المجتمع في سوريا

وذلك  بحضور شخصيات من منظمات المجتمع المدني وشخصيات من الاحزاب الكوردية وبتغطية اعلامية من اعلام المجلس الوطني الكردي ، في البداية تم الترحيب بهم من قبل السيدة سعدية إبراهيم الإدارية في منظمة المرأة الحرة .
بداية الجلسة كانت عبارة عن نبذة عن المرأة العاملة في مجتمع الجزيرة الكوردية السورية ومدى أهمية العمل بالنسبة للمرأة من حيث تحقيق كينونتها واثبات وجودها في المجتمع وكيف إنها كانت عصب الحياة المجتمعية على ارض ميزوبوتاميا منذ فجر التاريخ ،
وكيف سعت إلى محاربة الذهنية الذكورية التي سعت إلى تحجيم دورها عبر العصور إما من خلال العصبيات المتمثلة بالعائلة والعشيرة والقبيلة
او من خلال الأصوليات المتمثلة بالدين او العنصرية والتطرف
– جاءت هذه الجلسة على اساس اربع اسئلة وكل سؤال يضم عدت محاور
١- قدرة النساء على العمل ورغبتهن في الحصول على العمل
ضم بدوره خمس محاور
٢ – وجود عوامل تشكل عوائق أمام عمل المرأة
وضم ٤ محاور
٣ – وجود عوامل تدعم حصول النساء على عمل
وضم محورين
٤ – قدرة النساء على تجاوز العوائق

وكان من اهم محاورها هل هناك فتيات تمكن من تجاوز تلك العوائق .
ليشرح الحضور كيف تجاوز عوائقهن المجتمعية من عادات وتقاليد متحدين رفض الاهل
وبالنسبة للمحور الاخير حول المقترحات والتوصيات الختامية
جائت المقترحات الختامية بان تكون المرأة أكثر تصالح مع نفسها وان لا تقف المرأة نفسها في وجه امرأة اخرى وتكون العائق الأكثر لاستمرار حياتها،
وأنها هي أساس المجتمع والأساس المؤسس لهذا المجتمع وليس نصف المجتمع
وكانت نسبة الحضور من النساء و التجاوب والتفاعل جيد جداً  ..

إعلام المجلس الوطني الكردي

قامشلو.. سامية حسين

شاهد أيضاً

37 عاماً على وفاة الأب الروحي للسينما الكوردية

ولد يلماز غوني في نيسان سنة ١٩٣٧ في قرية آينجة التابعة لمدينة أضنا، وسط عائلة …