أخبار عاجلة

جلسة حوارية في قامشلو تحت عنوان : “التوعية الأسرية في ظل الفوضى الأمنية “

تعتبر الأسرة هي اللبنة الأولى  الاساسية للمجتمع فإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع ونتيجة الدور الكبير الملقاة على عاتق الأسرة في تربية الأبناء وتوجيهم و في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة نتيجة انتشار الفوضى الأمنية ،  قام مكتب المراة والطفولة في المجلس الوطني الكوردي جلسة حوارية تحت عنوان :

(التوعية الأسرية في ظل الفوضى الأمنية ) وذلك يوم السبت 4\9\2021م في تمام الساعة الخامسة عصراً  في مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني _سوريا pdk_s في مدينة قامشلو.

بحضور شخصيات ثقافية وسياسة من الاحزاب والمنظمات النسائية ، بداية تم الترحيب بالحضور من قبل السيدة حياة قجو العضوة في مكتب المرأة والطفولة ،  بدأت الجلسة بالوقوف دقيقة الصمت على ارواح شهداء الكورد وكوردستان وعلى روح الخالد ملا مصطفى البارزاني ،

ثم بدأ الاستاذ يوسف أحمد  بالجلسة وكانت محاورها الآتي :

1_العمل الجاد وتضافر جهود الابوين للوصول إلى أسرة متماسكة.

2_ماهي قوانين الأسرة وما مدى تطبيقها في ظل الظروف الراهنة.

3_المخاطر التي تواجه الأسرة لتوعية الأبناء في الظروف الراهنة من فقدان الأمن ،  ماهي العواقب السيئة التي تترتب على تخلي الأسرة عن دورها التربوي.

وتتالت الاسئلة من قبل الحضور حول هذه النقاط وكيفية التعامل مع الأبناء في ظل هذه الظروف وصرح لموقعنا الاستاذ يوسف أحمد المختص بعلم النفس قائلاً :

” لقد بينت في هذه الجلسة الحوارية اليوم حول الأسرة ومشاكل التربية في الظروف الراهنة وقد تم مناقشة بعض الأخطاء التربوية من قبل الوالدين وسبل الوقاية وطرق العلاج”.

إعلام المجلس الوطني الكردي

قامشلو.. سامية حسين

شاهد أيضاً

37 عاماً على وفاة الأب الروحي للسينما الكوردية

ولد يلماز غوني في نيسان سنة ١٩٣٧ في قرية آينجة التابعة لمدينة أضنا، وسط عائلة …