أخبار عاجلة

هجوم مزدوج استهدف مكتب محلية الدرباسية للمجلس الوطني ومكتب الكوردستاني، والاضرار مادية ..

استهدف هجموم مزدوج فجر اليوم الأحد ٥ أيلول ٢٠٢١م مكتبي محلية الشهيد جوان القطنة  والحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا في الدرباسية بالقنابل والرصاص الحي ، مما أدى  إلى حدوث خسائر مادية .

و بحسب شهود عيان في الدرباسية وكانوا على مقربة من مكتب محلية الشهيد جوان القطنة(الدرباسية وريفها ) القيت قنبلة على مكتب محلية الشهيد جوان القطنة في الدرباسية مع رشقات من الرصاص على محتوياته ، وذلك في قرابة الساعة ٣ من فجر اليوم مما أدى إلى تدمير محتوياته .

واليكم تصريح الأستاذ عمر عمو رئيس المجلس المحلي الذي يتحدث فيه عن مجموعة من  الملثمين الذين اعتدوا على مكتب محلية الدرباسية فروا بعد ذلك :

و بالتزامن مع هذا الهجوم و في سياق متصل، حدث هجوم على مكتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني _ سوريا في الدرباسية ، و تم كسر قفل مكتب الحزب  وكتابة شعارات مسيئة عليه ، كما هو موضح في الصور والفيديو   .

من جانبه صرح لموقعنا الأستاذ شلال كدو القيادي في المجلس الوطني الكوردي، وسكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا عن هذا الاعتداء  وقال أن : 

” ال pyd يبحث عن طوق نجاة للهروب من الضغوطات الامريكية لاستئناف الحوار بالتزامن مع الضغط الامريكي لاستئناف الحوار الكردي الكردي ،  يستمر حزب الاتحاد الديمقراطي pyd بتسميم المناخات وتدميرها من خلال ممارسات مافيوية مشينة، فقد القت قنبلة يدوية على مقر المجلس الوطني الكردي في مدينة الدرباسية فجر هذا اليوم لتحول محتوياته الى رماد، في محاولة للقضاء على المساعي الامريكية الهادفة الى استئناف الحوار”.

وأضاف كدو قائلاً :

” ان حزب الاتحاد الديمقراطي يبحث عن مَهرَب او طوق نجاة من الضغوطات الامريكية الرامية الى تشكيل ادارة مشتركة من ابناء المنطقة، لذلك يحاول بشتى السبل والوسائل ضرب هذه المساعي من خلال ممارسات منظماته الرديفة التي انيط بها تدمير الحوار الكردي الكردي وكذلك الحوار بين المكونات وتشكيل ادارة مشتركة”.

صور وفيديوهات الاعتداء على المكاتب

من الجدير بالذكر أنها ليست المرة الاولى التي يتم فيها استهداف مكاتب و مقرات المجلس الوطني الكردي والأحزاب المنضوية تحت مظلة المجلس .

إعلام المجلس الوطني الكردي

شاهد أيضاً

37 عاماً على وفاة الأب الروحي للسينما الكوردية

ولد يلماز غوني في نيسان سنة ١٩٣٧ في قرية آينجة التابعة لمدينة أضنا، وسط عائلة …