المجلس الوطني الكوردي في سوريا

مكرمة العيسى : آمال معلقة 

598

التعليم في مخيمات اللجوء ومدارس اللاجئين خارج المخيمات في إقليم كوردستان أصبح قضية عاجلة والوقوف عندها أصبح من أهم القضايا العالقة لأسباب جديرة بالذكر وبقوة على ساحة اللجوء لأنها مسألة مصيرية ومتعلقة بآلاف الطلبة ومئات المعلمين والمعلمات .

المنظمات الدولية الراعية لللاجئين سحبت أيديها من دعم المدارس والعملية التعليمية وهذه المنظمات إنشغلت بإنتفاعات لذوي القربى من دورات الكوافير والخياطة .

-حكومة إقليم كوردستان وخلال العشر السنوات بذلت جهودا جبارة للاجئين سواءا أكانو كردا أو نازحين من المناطق التي كانت تحت تأثير الحروب وهجمات داعش وبذلت هذه الجهود على الرغم من الأوضاع الإقتصادية وجائحة كورونا والحرب التي قادتها داعش ضد إقليم كوردستان .

– علامة تعجب كبرى على أداء المنظمات المختصة باللاجئين في إقليم كوردستان وهذه المنظمات بالعشرات وتحت مسميات عدة ولكنها بعيدة كل البعد عن التكفل برواتب المعلمين ومراعاة العملية التعليمية في الوقت الذي يتطلب من هذه المنظمات الوقوف بكامل قواها إلى جانب العملية التعليمية من طلاب ومعلمين وكتب وقرطاسية وكل ما يلزم لمدارس اللاجئين سواءا أكانت ضمن المخيمات أو خارجها .

ومن خلال الإستطلاعات الميدانية هناك مأساة حقيقية للاوضاع التي يمر بها التعليم من طلاب ومعلمين .

-الطلاب خلال السنتان والنصف وحتى الآن لم يتلقوا المعلومات الكافية التي تمكنه بدقة من العبور من سنة قديمة إلى سنة جديدة والأسباب كانت جائحة كورونا وبعدها حرمان المعلمين من الرواتب القليلة التي كانوا يقبضونها وهذا ما ساعد في خلق أزمة المعيشة اليومية للمعلمين فأضطر بعضهم لترك المدرسة والعمل بأماكن لاتناسب شهادتهم لتلبية حاجات أسرهم وبقى آخرون ومازالوا مداومين رغم المآسي المعيشية وكذلك المعلمات اللاتي بات الثقل على كاهلهن مزدوجا ..

والمصيبة الكبرى هم الطلبة وكما ذكرنا أغلبهم تلقى سلسلة معلومات مفقودة الحلقات لأسباب ذكرناها سابقا

ومن أصعب ما رأيته أن هناك شيء من إنهيار صورة التعليم في نظر الطلاب وذويهم..

وهناك عشرات الحالات بين الطلبة مشابهة وكارثية لو تمعنا في ما إذا بقيت أزمة التعليم هكذا من دون حل جذري للأسباب المعيقة ..

– أين المنظمات التي تدعي الإنسانية ؟

– أين un وتوابعها وإبن خالاتها وعماتها ؟

– أين النائمون الحالمون بمستقبل جيل يضيع أفواجا افواجا ؟؟

 

التعليقات مغلقة.