المجلس الوطني الكوردي في سوريا

نشأت زازا : بيان الائتلاف كلام باطل يراد منه خلط الأوارق بحجج وذرائع واهية لا أساس لها من الصحة،و الدفع لإفتعال فتنة قومية لضرب مكونات المنطقة بعضهم ببعض.

182

نشر القيادي في الديمقراطي الكوردستاني – سوريا الإستاذ نشأت زازا تدوينة على صفحته الشخصية في موقع الفيسبوك أنتقد فيها بيان الإئتلاف الأخير بخصوص أحداث سجن غويران.

وقال ” زازا ” في تدوينته:

من الأمثال الدارجة بأن السياسة فن الممكن، لكن هل ذلك الممكن يبرر الإنبطاح والإرتزاق والخيانة أو التخلي عن جميع القيم الإنسانية والأخلاقية؟؟ على سبيل المثال بعض الأطرف من «المعارضة» إن صحت التسمية ؟؟؟؟

” زازا ” أردف أيضاً، نعم هناك تساؤلات هامة ومشروعة للأحداث القائمة في سجن الحسكة، وعليها الكثير من إشارات الاستفهام، لدى الأغلبية المطلقة لأبناء مكونات المنطقة وخاصة المتابعين للشأن السياسي منه، متسائلاً :
١- كيف حدث ما حدث؟؟،

أين كانت الأجهزة الأمنية والإستخباراتية للسلطة القائمة والتحالف معاً ؟؟؟

من ساعد هؤلاء للوصول إلى السجن والسيطرة عليه فيما بعد لـ ستة أيام؟
مَنْ أمَّنَ لهم هذا الكم الهائل من الأسلحة والذخائر ؟؟؟
كيف إنتهت الأحداث الدائرة؟

أهو إنتصار كما يقال، أم تفاهم وإتفاق لإنهاء التمرد والهجوم ؟؟

لكن السؤال الأهم لهذه الإحداث، إن لم يكن هناك دعم من قوات التحالف للمنظومة القائمة وعلى جميع الأصعدة، ما كان مصير مدينة الحسكة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام ؟؟؟؟

“زازا ” قال في تدوينته متسائلاً : أحقاً كانت الرسالة مزدوجة من النظام وأيران وأدواتهم السابقين في المنطقة لقوات سوريا الديمقراطية وحلفائهم الأمريكيين ؟؟؟

أم أنه سيناريو الضمان الإستمرار للقوات العسكرية الأمريكية في المنطقة، فإن كان هذا، أكان يستوجب كل هذه الدماء ؟؟

زازا أشار في تدوينته قائلاً بـ إعتقادي وفي كلتا الحالتين هناك إختراق أمني كبير للمنظومة الحاكمة، والضحايا من أبنائنا يُدمى لهم القلب والعقل، مضيفاً بالقول هل تلك الأحداث تعطي أنصاف الرجال وأيتام النظام ومرتزقة تركيا في المعارضة الحق في تشبيه الحال بالحال لطرفي الصراع.

” زازا ” أسلف قائلاً بغض النظر عن كثير من الحقائق والوقائع السياسية المذكورة في البيان، ألا ان الهدف يخالف الغاية، بل إن بيان الائتلاف كلام باطل يراد منه خلط الأوارق بحجج وذرائع واهية لا أساس لها من الصحة، بل إن لم نقل الدفع لإفتعال فتنة قومية لضرب مكونات المنطقة بعضهم ببعض،

مشيراً إن كان حقاً الائتلاف منسجم مع ما يدّعي بتوصيف الإنتهاكات من تهجير وتغيير ديمغرافي لكان الأجدر الإشارة إلى جميع القوى التى تمارس تلك الأساليب، وأخص منهم الفصائل والمرتزقة الموالين للإحتلال التركي في عفرين وكري سبي وسرى كانيه وغيرها من المدن والقصبات ؟؟؟؟

” زازا ” ختم تدوينته بالقول لا أود الإطالة، باعتقادي ومن خلال تصريحات البعض لممثلي المجلس في «المعارضة» بتفضيل العيش «القصري» في المناطق الخاضعة لسلطة الأمر الواقع على سلطة شركائنا في المستقبل إن صح التعبير ؟؟ عليه الكثير من التساؤلات ولها الكثير من الدلائل، وأخص دعوة البسطاء من أبناء شعبنا للعودة إلى تلك المناطق المحتلة دون ضمانات دولية، أي الدفع بالناس الى المجهول كما المستجير من الرمضاء بالنار.

الجدير بالذكر أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة كان قد قال في بيان نشر اليوم حول ما يجري في الحسكة اعتبر فيها أن العلاقة بين تنظيمpkk وداعش علاقة تخادمية، مدعياً بأن تنظيم pkk يقوم بتهجير قسري للأهالي وسكان المنطقة ، بينما كانت العديد من المواقع الإلكترونية والقنوات المقربة والمحسوبة على المعارضة وصفت احداث سجن الحسكة بالملحمة وذلك وكأنها حال لسان مجموعات داعش الإرهابية .

إعلام المجلس الوطني الكوردي

قامشلو.. جكر سلو

التعليقات مغلقة.