أخبار عاجلة

سياسة اللف والدوران على الحبال والغلافات الهشّة

سياسة اللف والدوران على الحبال والغلافات الهشّة

عز الدين ملا

التحالفات بين الدول ليست كما يراها السوريون عموماً، والكورد على وجه الخصوص، بأنها صداقات متبادلة ومبادئ متداولة في العلاقات العاطفية والمشاعر الإنسانية، ومن خلالها تشفق الدول الكبيرة على الشعوب المضطهدة والفقيرة، وتبادر إلى الوقوف بجانبهم، وتقدّم المساعدة للنهوض بهم. بل في الحقيقة تلك التحالفات المتشابكة والمترابطة على دعائِمَ متينة بين الدول تكون قائمة على أساس المصالح.

قد تكون دولتان متحالفتين في زمنٍ ما تقتضي مصلحتهما ذلك، وفي زمن آخر متنافستين عدوتين لتضاد مصالحهما في نقطة معينة، ولكن ليس إلى حد القطيعة، بل دائماً تكون هناك جزئية للمناورة والمقايضة، مصلحة كل دولة تبدي استعدادها في ذلك التحالف أم لا، كما يحصل الآن أمام أعيننا في منطقة الشرق الأوسط عموماً، وفي سوريا على وجه الخصوص.

التحرُّكات الدولية في منطقة الشرق الأوسط تسير في ذلك المنحى، وكل دولة تلعب ضمن دائرة المنافسة، وتستغل نقاط الضعف والمراوغة، وسياسة تركيا وإيران ضمن تلك المنافسة تتناغم على الحبال الهشة، والوضع السوري عامة، والكوردي على وجه الخصوص من أكثر الحبال المرنة والهشة التي يمكن اللف والدوران لكسب منافع سياسية واقتصادية، المعرفة السياسية وكيفية خلط الأوراق تدفع كلاً من تركيا وإيران لفرض إملاءاتهما على الدول الكبرى أمام تشتت الموقف والرؤية السورية والكوردية.

الورقة التركية القوية في التفاوض والتناور، من خلال سياسة التوازن الذي تلعبه في التعامل مع كافة الملفات العالقة بين أمريكا وروسيا، وتتخذ من سياسة الوسيط المخرج نحو تنفيذ نواياها الكامنة التي تجعل من الملف السوري الأكثر توازياً وقُرباً لِما تستفيد منه في الأحداث الجارية، لذلك تفعل كل ما في وسعها وبأسرع وقت ممكن لتحقيق مصالحها، وما الملف الكوردي إلاَّ من أكثر الملفات السورية سيلاناً لـ اللعاب التركي وشهيَّتها التوسعية، والمناورات الأخيرة تُخلط الأوراق، وتدفع بالدول المعنية في الشأن السوري، وخاصة أمريكا وروسيا إلى تغيير تكتيكاتها المرحلية، هذه المعرفة السياسية التركية في اللعب مع الكبار تجعل منها ورقة مهمة وقوية في التوازن، لذلك فالاجتماع الأخير في طهران بين روسيا وإيران وتركيا، وأيضاً في سوتشي بين روسيا وتركيا، والتصريحات الأخيرة بين البلدين تنذر بتغيير في العلاقات التركية والنظام السوري.

ومن هنا أعتقد، أن كل ما وصل إليه السوريون لسببين، الأول، أن الحراك الشبابي والتفاعل الشعبي الكبير لم تكن تقوده قيادة حكيمة وموحدة، بل ثُلّة مِمَنْ اعتبروا أنفسهم ممثلين عن الحراك الثوري الحقيقي، ليسوا سوى جموع منهم ممن لا تحرّكهم سوى العاطفية الوطنية والغيرة النضالية فقط دون استخدام الحنكة والحكمة النضالية، ومنهم همهم المال والسلطة، ومنهم عملاء وخونة، نعم خونة، لأنهم خانوا الثورة والشعب بالتعامل مع الأعداء والإرهابيين والتعاون معهم في تدمير البلد وتشريد وقتل السوريين.

ثانياً، كانوا حديثي السياسة في فهم السياسة الإقليمية والدولية، وعدم معرفتهم مكامن الترابط والتوازي في المصالح، وعدم قدرتهم اختراق مداخل وتشابك السياسات الإقليمية والدولية والغشاوة والضبابية التي تمنعهم من تمرير مصلحة الشعب السوري بالتوازي مع مصالح الدول المتداخلة في المشهد السوري، وهكذا استغل النظام السوري هذه الفجوة ولِعبَ لعبته السياسية الخبيثة، طبعاً بالتعاون مع من تم شراء ذمته من المعارضين، ومرّر مآربه في تشبيك مصالحه بمصالح الدول المعنية، وتمكّن من فرض إملاءاته على أرض الواقع وفي سير أحداث الأزمة السورية والتي كانت بحق ثورة شعبية سلمية ضد الظلم والاستبداد، وتم تحويلها إلى ما هي عليه الآن من خلال ما ذكرناه آنفاً. وهذا ما جعل الأحداث السورية تسير عكس ما تشتهي رياح الثورة السورية، فقط المتحكم في التعاملات والتفاعلات الدولية هي المصلحة وسياسة التوازن الإقليمي والدولي لصالح مَن هم في الغرف المظلمة.

وعليه، أعتقد أن ما يحصل في سوريا من تفاعلات سياسية ومصالحية ليست سوى ما أفرزته الأزمة السورية من عدم تماسك الشعب السوري بالهدف والموقف الموحد، والذي أوصلته إلى هذا المستنقع المرعب هو تلك العقلية الشرقية التي لا تقبل الآخر، وتسير خلف أوهامها وأفكارها العنصرية والشوفينية وحب الذات، العقلية الشرقية الأنانية أساس تدمير الثورة السورية، كيف لنا أن نلوم الدول الأخرى على غدرهم للثورة السورية، ونحن قاعدة الغدر السورية، لا يحق للسوريين لوم أحد إن لم يلوموا أنفسهم، فالنسيج السوري الرائع والجميل يعطي الوطن السوري رونقاً واشراقاً، ولكننا شوّهنا الصورة النمطية السورية الجميلة.

 

شاهد أيضاً

نادي الشهيدة كلزار بكرة القدم للسيدات في مدينة قامشلو يستعد للاستحقاقات القادمة ..

أجرت اليوم السبت نادي الشهيدة ( كلزار ) للسيدات بكرة القدم التابع لفرع قامشلو لاتحاد …