أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS عز الدين ملا : سوريا.. قاعة مزاد علني في سوق المصالح …

عز الدين ملا : سوريا.. قاعة مزاد علني في سوق المصالح …

أرض سوريا باتت ساحة صراع بين قوى عالمية كبرى، النفوذ والمصالح الاقتصادية يتصدر مشهد الصراع، وقطباه الرئيسيان أمريكا وروسيا، وكل منهما تحركان أدواتهما وحلفاءهما في المنطقة، لزيادة الضغط وكسب المزيد من النفوذ .

 

إيران التي انتعشت اقتصاديا و أصبحت قوة اقتصادية مهمة في المنطقة، سعت إلى توسيع أطماعها في المنطقة، فقامت بدعم ميليشيات و جماعات عديدة و جعلهم أدوات و أجندات تنفذ خطط إيرانية في المنطقة، فكان شعار المقاومة و محاربة اسرائيل عنوان تدخلاتها في المنطقة، من خلال تلك الشعارات حركت المشاعر الاسلامية و دعمت و مولت تحركاتها، حتى أصبحت كـ الأخطبوط، تمتد أذرعها في كل الاتجاهات، تدخلت في سوريا بشكل مباشر عن طريق إرسال العديد من عناصر الحرس الثوري الايراني بالإضافة إلى إعطاء ضوء أخضر لدخول حزب الله و الوقوف إلى جانب النظام، فعاثت في سوريا دمارا و خرابا و قتلا، حتى جعلت من سوريا أرض أشباح و مستنقعاً مرعباً، فرأت روسيا في ذلك دعما و قوة لها، هي أيضا تدخلت و وقفت إلى جانب حلفائها- إيران والنظام السوري-، فكانوا الثلاثة، وحوشا مفترسة بلا رحمة و لا شفقة.

 

أمريكا التي تدخلت في سوريا بعد أن سيطر داعش على مساحات واسعة من سوريا و العراق، و شكلت تحالفا لمحاربة التنظيم المتطرف، وكان ذلك السبب القريب من تدخلها، أما السبب البعيد هو تخوفها من التمدد الايراني في المنطقة وخطرها على أمن اسرائيل وعلى مصالح أمريكا في المنطقة.

 

تركيا الطامحة بالتوسع، كان لها حصة في الكعكة الدسمة، واستغلالها حلفها مع أمريكا، التي بدورها ترى في تركيا الحليفة الاستراتيجية في منطقة الشرق الأوسط، وتدخلت تركيا في سوريا تحت حجج وذرائع واهية، وأهمها تخوفها التاريخي من المشروع الكوردي في المنطقة.

 

أما المعارضة والنظام فهما أدوات تنفيذ لسياسات تلك الدول، دون الاكتراث إلى معاناة السوريين، ويعملان على إرضاء أسيادهما، وذلك لكسب بعض الفتات وترك مصير الشعب للنهب والسلب .

 

لذلك نرى ان كل من أمريكا وروسيا تتحركان في اتجاه واحد ولغاية واحدة، أمريكا التي تحاول إشباع سياسة مصالحها ومصالح طفلتها المدللة إسرائيل، ونفوذها من جهة، وإرضاء حلفائها – تركيا، فرنسا، بريطانيا- من جهة أخرى. روسيا التي تعمل على استعادة قوتها السابقة وفرض هيمنتها على العالم واشباع سياسة تمددها، بالاستفادة من عنجهية حلفائها- إيران، حكومة العراق، النظام السوري- وشوفينتهم.

 

سوريا باتت المحطة الرئيسية ونقطة انطلاق للتمدد في جميع الاتجاهات، وعلى أرض سوريا تتم الصفقات والمساومات، وتعقد بازارات سياسية واقتصادية وحتى ثقافية وبالمعنى العام سوريا قاعة مزاد علني في سوق المصالح الدولية، والسوريون هم الجمهور الحاضر الغائب في تلك المزادات.

 

*المقالة تعبر عن وجهة نظر كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع .

 

شاهد أيضاً

النيران تلتهم المحاصيل الزراعيّة بقرى ريف قامشلو..

تستمر المأساة و التراجيديا في كوردستان سوريا حيث حرائق الغدر تأكل محاصيل و كد الفلاحين …