أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS أكرم الملا : علاقة تركيا و البغدادي…

أكرم الملا : علاقة تركيا و البغدادي…

تحاول تركيا تغطية مقتل زعيم داعش أبي بكر البغدادي وتداعياته من خلال موجة من اعتقالات ضد عناصر أجنبية في تركيا حيث تم اعتقال عشرين أجنبيا للاشتباه بأنهم على صلة بتنظيم داعش، وذلك لاظهار نيتها “الصادقة” بملاحقة العناصر الارهابية وتبييض صفحتها في سجل مكافحة الارهاب، وبدت علامات الانزعاج واضحة لدى الطبقة السياسية الحاكمة في تركيا، لعدم ذكر الرئيس الأميركي ترامب أي دور لتركيا في عملية قتل البغدادي، وحصر التسهيلات التركية في فتح الأجواء التركية أمام الطيران الأميركي، الذي أغار على وكر البغدادي في منطقة قريبة من الحدود التركية ( 5 كم ) أثار هذا الكثير من التساؤلات عن سبب وجود البغدادي في منطقة يفترض أن تركيا تشرف عليها أمنيا، وهو ما يعني إما عجزاً استخبارتياً أو وجود تواطؤ تركي سهل تسلل البغدادي إلى إدلب، وفي الحالتين تتحمل أنقرة المسؤولية المباشرة عن تحرك قيادات مطلوبة دوليا بسهولة.

وفي وقت تتمسك تركيا فيه بأن لها دوراً مهما في العملية، كشفت تصريحات الرئيس الأميركي أن هذا التنسيق لم يكن ذا قيمة استخبارية، وأنه تم تحت الضرورة. وفي حديثه عن “الدور التركي”، قال ترامب “استخدمنا الأجواء التركية لمدة قصيرة.. لو فتح الأتراك النيران علينا لاضطررنا إلى القضاء عليهم أيضا وحدثت أشياء سيئة.. كانوا جيدين.. لم يحدثوا أي مشاكل”.

يكشف كلام ترامب أن العلاقة الأميركية التركية في ملف مكافحة الإرهاب ليست جيدة، وأن واشنطن قد تكون أعلمت أنقرة بأمر الهجوم في آخر لحظة، وهو ما يعني وجود شكوك أميركية قوية في أن تركيا ليست متعاونة. ومن شأن الشكوك الأميركية أن تبدد ما تحاول أنقرة أن تقنع به العالم من أنها شريك في الحرب على الإرهاب، خاصة في ظل الاتهامات الموجهة لها بأنها توظف ملف الإرهاب في ابتزاز العالم سواء في قضية اللاجئين، أو لتبرير الهجوم على شمال شرق سوريا.

وإذا فشل النظام التركي في تقديم رواية مقنعة ومبررة حول وجود أهم شخصية مطلوبة دوليا في مناطق نفوذهم، فإن ذلك قد يقود إلى اهتزاز علاقاتهم ليس فقط مع الولايات المتحدة ودول أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا، ولكن أيضا، وهذا الأهم مع روسيا التي قد تضطر إلى مراجعة التنسيق مع تركيا في جهود خفض التصعيد أو في البحث عن حل سياسي للملف، إن مقتل البغدادي في إدلب يعني أن أنقرة لم تفِ بالإلتزامات التي تعهدت بها خلال الاتفاق على مناطق خفض التصعيد، وأن حديثها عن محاربة الإرهاب لا يعدو أن يكون مجرد وعود.

ولمقاومة هذه الضغوط، سارت أنقرة في اتجاه مخالف تماما، إذ تسعى للظهور بمظهر البعيد عن ملف الجماعات الإرهابية، من خلال الدعوة إلى الكشف عن خفايا البحث الذي تقوم به الولايات المتحدة قبل العملية وبعدها، وهو بحث قد يشير من قريب إلى دور تركي ليس في المساعدة على مقتل البغدادي، ولكن في ما يتعلق بسهولة الحركة لدى المتشددين في إدلب خاصة بعد الهجوم التركي الأخير الذي قد يكون البغدادي استغله للانتقال من مكان إلى آخر.

وقام مسؤولون اتراك بالادلاء بتصريحات تعد مقتل زعيم داعش، نجاحا كبيرا بالنسبة لجميع عمليات مكافحة الإرهاب حول العالم، واصفين الحادثة بأنها خطوة هامة لهزيمة “داعش” بشكل نهائي في المنطقة.

وشدد المسؤولون الأتراك على ضرورة استمرار عمليات مكافحة الإرهاب دون انقطاع وذلك ليبينوا للعالم بأنهم براء من الارهاب ومن زعيمه وما اصرارهم هذا انما يدل على أنهم قلقين من معرفة العالم للحقيقة، لذلك هم يتكلمون ويصرحون ويعلنون حول مقتل البغدادي ربما من منطلق المثل العامي (( يلي فيو شوكة بتنخزوا )).

شاهد أيضاً

الرئيس بارزاني يهنىء المسلمين بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وجه الرئيس مسعود بارزاني، رسالة تهنئة الى مسلمي كوردستان والعراق …