أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS عثمان عكيد:أضواء على المشهد السياسي في الشرق الأوسط…من أين وإلى أين؟

عثمان عكيد:أضواء على المشهد السياسي في الشرق الأوسط…من أين وإلى أين؟

مع بداية الحرب العالمية الاولى إلى إنتهاء الحرب العالمية الثانية في اواسط الاربعينيات بين كل من دول المحور بقيادة المانيا، ايطاليا واليابان، ودول الحلفاء الذي تشكل من فرنسا، بريطانيا، الولايات المتحدة، الصين والاتحاد السوفييتي، الامر الذي أدى إلى مقتل الملايين من الناس الأبرياء لدى الحلفين ناهيكم عن دمار في البنية التحتية على كل الأصعدة الاقتصادية والصحية والخدمية وكان النصر العسكري لصالح دول الحلفاء رغم خسارتها في الارواح والعتاد وذلك في نهاية عام ١٩٤٥، ليفتح الباب نحو صراع من نوع آخر هذه المرة بين المعسكرين الشرقي بقيادة السوفييت /حلف وارسو/ والغربي بقيادة أمريكا /الحلف الأطلسي/ ليعيش العالم صراع في المجال السياسي والاقتصادي والتكنولوجي والدبلوماسي (الحرب الباردة) مستمرا عشرات السنين حتى اسقاط النظام الشيوعي في الاتحاد السوفييتي السابق في عهد الرئيس غارباتشوڤ الذي حاول إعادة بناءه ولكن في نهاية الأمر جاء إسقاطه فرصة ذهبية لكل قوميات وشعوب الاتحاد السوفييتي آنذاك. الامر الذي دفع كثير من الشعوب والقوميات بإعلان دولهم المستقلة ذات السيادة مما دفع الكثير منهم للإنضمام إلى الحلف الاطلسي الذي مازال مستمراً بقيادة أمريكا ويضم في صفوفه أكثر من خمس وعشرين دولة. كما يملك اكبر ترسانة عسكرية واقتصادية في العالم اليوم وبعد الانتهاء من هذه المرحلة التي مرت على العالم الغربي والشرقي وما آلت إليهما من ويلات ومأساة جراء ظروف نتيجة مرورهما بويلات الحروب العالمية، توجهت انظارهم ولا سيما الدول الغربية الى الشرق الاوسط الخالي من كل نظام يُنظم الوضع، وقائد يقود المجتمع، وقانون يقنن نظم الحياة فيه والسير لتأمين حياة الناس من الناحية الانسانية والصحية والاقتصادية، الأمر الذي ساعد تلك الدول (أي الدول الغربية) على توجيه أنظارهم إلى المنطقة سعياً منهم إلى استخراج الموارد الطبيعية والثروات الباطنية الهائلة في ظل تدني مستوى الوعي الثقافي والسياسي بين صفوف ابنائها والعمل أيضاً على البحث عن الآليات والوسائل لإستثمار تلك الموارد بغية الوصول الى السيطرة الكاملة على الشرق الأوسط الجديد وفرض الدساتير وأنظمة الحكم نحو إنشاء النظام العالمي الجديد. ومن أهم تلك الوسائل دعم اسرائيل على مختلف الأصعدة وكذلك إنشاء المزيد من الدول باستقلالها على الشكل التقليدي مع نهاية الحرب العالمية الثانية وإبرام الإتفاقات مع تلك الدول (الدول الخليجية وأمريكا مثالاً) والعمل على عقد الكثير من الاتفاقات مع الدول الناشئة في مجال النفط ومشتقاته مقابل الغذاء والسلاح والحماية تحت مسميات الاحتلال الناعمة كالوصاية والانتداب. ومن ناحية أخرى ذهبت الدول الغربية إلى استغلال العامل الفكري والسياسي في المنطقة ونشر ثقافته وسياسته بدلاً عنه. كل ذلك بغية تحقيق اهدافهم الاستراتيجية للحاضر والمستقبل.
لم تعط هذه الدول والحلفاء الجدد والشعوب المنتصرة والإتفاقيات المبرمة والحكومات التابعة دورا للشعب الكردية آنذاك ناسين بل متناسين جميع حقوقه بكل مجالاته دون أي إعتبار لحقوقه الثقافية والقومية، ومع هذه الفترة ظهرت العديد من الثورات والانتفاضات المطالبة بالحقوق الكُردية كـ رد فعل طبيعي على تعامل القوى المحلية والأجنبية معها على حد سواء.

ونذكر من هذه الثورات على سبيل المثال لا الحصر: انتفاضة الشيخ سعيد في تركيا عام 1925 وثورة البرزاني الخالد في العراق 1961 وكذلك ثورة شيخ محمود الحفيد في السليمانية وأيضاً جمهورية مهاباد مع قاضي محمد وثورة سمكو شكاك في ايران.
العديد من هذه الثورات تم إخمادها من قبل القوى الدولية عسكريا، والعديد من القرارات الداعمة لحقوق الشعب الكردي تم طعنها في المحافل السياسية كذلك الأمر.

ومع استمرار هذا الوضع العام وخلق نزاع من نوع آخر بين العرب واسرائيل منذ عام 1948 إلى يومنا هذا، زاد الوضع سوءاً نتيجة عدم الاستقرار في المنطقة رغم مناشدة الأمم المتحدة مراراً عبر قراراتها الأممية ولكنها لم تتمكن من تأمين الأمن والاستقرار في المنطقة. ورغم كل ماجرى ويجري من خلال هذه المرحلة الطويلة في المنطقة اعتقد ان اهم العوامل التي يمكن الوصول بها الى الامن والاستقرار في المنطقة وتأمين مصالح الدول الغربية والوصول الى الامن والسلم الدوليين في المنطقة هو القضاء على الإرهاب والتطرف وتأمين الامن والاستقرار للشعب الكُردي في كُردستان، كُلِ كُردستان، لتشكل بذلك البذرة الأولى والنواة نحو تحقيق السلام ونشر المبادئ الديمقراطية وبذلك السير خطوة أخرى نحو تطبيق مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بحق الشعوب في تقرير مصيرها.

(هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها فقط ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع )

شاهد أيضاً

بيان من مكتب اقليم كوردستان لـ PDK-S بشأن الهجوم على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشقيق في بغداد…

بيان من مكتب اقليم كوردستان لـ PDK-S بشأن الهجوم على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الشقيق …