أخبار عاجلة

إحياء الذكرى السنوية 11 لرحيل الشاعر الكبير RÊWÎ من قبل حزب الوحدة واتحاد كتاب كوردستان سوريا..

احيا كل من حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني و اتحاد كتاب كردستان سوريا- فرع الحسكة،الذكرى السنوية الحادية عشر لرحيل الشاعر الكبير محمد خلف الملقب ب (Rêwî ) ، وذلك في مقر اتحاد كتاب كردستان سوريا بالحسكة ،يوم الخميس 23 كانون الأول/ ديسمبر 2021م .

جاء الأحياء بحضور نخبة من المثقفين و الكتاب و المعنيين بالشأن الثقافي أضافة إلى أعضاء من محليتي الحسكة للمجلس الوطني الكردي.
بدأ الحفل التأبيني بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد و كردستان و الشاعر ( Rêwî ) ،

ثم ألقت الأستاذة فصلة يوسف سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني كلمة ترحيبية بالحضور ، استعرضت خلالها دور الشعراء الكرد في تلك المرحلة الحساسة في إحياء اللغة و الثقافة الكردية،

و التزامهم بقضية شعبنا العادلة ،خاصة أن هذا دور مكمل للدور السياسي في ميادين النضال ضد الاستبداد و الطغيان ،في ظل ظروف أمنية معقدة .

يوسف في معرض حديثها تناولت قضية التكريم المتأخر للشخصيات التي خدمت شعبنا و قضيته العادلة ،مشيرة إلى ضرورة تكريم هؤلاء و هم في أوج نشاطهم قبل رحيلهم .
و من ثم استعرض الشاعر مشعل اوصمان بافي نسرين و بشكل ارتجالي مقتطفات من حياة الشاعر الراحل ( Rêwî ) .
وقدمت فقرة غنائية من قبل الموهبة الشابة ( آياز ابراهيم ) ،من ثم قرأت الشابة ليلان  وهي أبنة الشاعر الراحل قصيدة لابيها ، والتي تتحدث عن وصف علاقة الأب بابنته  .
و من ثم قصيدة للشاعر سيف الدين قادري، و آخرى للشاعر عمران منتش .
كلمة عائلة الشاعر ألقاها الأستاذ عز الدين خلف ( أخ الشاعر ) ، تحدث عن ذكرياته مع الراحل منذ نعومة أظفاره و حتى رحيله المبكر ،إضافة إلى تعلقه بالأدب والشعر الكرديين ،كما ذكر خلف بعض قصائده .

و في تصريح خاص لموقع المجلس الوطني الكردي تحدث الأستاذ عمران منتش عضو المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب كردستان سوريا ،قائلاً :
”  نحن اليوم في فرع الحسكة وبالتعاون مع منظمة الحسكة في حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني قمنا بإحياء الذكرى الحادية عشرة لوفاة الكاتب الراحل محمد خلف ( Rêwî ) الذي ترك آثاراً رائعة في مختلف انواع الفنون الأدبية والأبحاث التاريخية وترك بصمات مشكورة في المكتبة الكردية ,

ونحن حينما نحتفي بذكرى وفاة  كتابنا إنما نحث الكتاب والشعراء على الإبداع والاقتداء بالرعيل  الأول والسير على نهجهم )
يذكر أن الشاعر ( Rêwî ) من مواليد 1955 قرية خربة كجي التابعة لناحية عامودة ، درس الابتدائية في مدرسة قريته ،و الاعدادية و الثانوية في مدارس مدينة الحسكة ، و من ثم التحق بكلية الحقوق في جامعة حلب حاصلا على الاجازة من كلية الحقوق .
منذ العام 1996  و حتى لحظة وفاته في 16 كانون الأول 2010 مارس مهنة المحاماة .
أعماله:
1 – Paytexta Derdan ( helbest ) 1987.
2 – Salar û Mîdiya ( weger ) 1992- bi  alîkariya Şêx Tewfiq Huseynî
3 – Dîroka Toreya Kurdî Li Sûrya beşê ( 1 ) 1994
4 – Revandina Ocelan û Asaya navnetewî 1999 .
5 – Pend û Metelokên Dicle û Xabûr 2003.
6 – Nazê û Diyar ( helbestên zarokan ) 2003 .
7 – Dîroka çapmeniya Kurdî 2003.
8 – Baxê Gulan ( çend gotar ) 2004.
Destnivîs:
1 – Ferhenga ( Rêwî ) bi alîkariya Şêx Tewfîq  Huseynî .
2 – Ola êzîdiya.
3 – Têkêlîya Kurd û Ermenan.
4 – Dîroka Cezîra sûriyê di sed saliya bîstan de.
5 – Diwana Gulhinar – Helbest.


الحسكة – اعلام المجلس الوطني الكردي
تقرير هجار معو

شاهد أيضاً

الاجتماع الاعتيادي لمجلس محلية الحي الغربي في مدينة قامشلو1 \1\ 2022م..

عقدت محلية الحي الغربي في مدينة قامشلو التابعة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا اجتماعها الإعتيادي …