أخبار عاجلة
الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS بموتك اللاذع ، أدميت رفات والدك …

بموتك اللاذع ، أدميت رفات والدك …

الكاتب : يوسف حمك

من ظن أن للموت طعمٌ واحدٌ ، فهو واهمٌ ، أو لم يذق طعمه بعد !
و هل يستوي الرحيل الأبديُّ ليافعٍ بعمر الورد ، كان يقارع الحياة ، فيصنع ، و يبني ، دون أن ينجز الكثير من أحلامه ، بموت تسعينيٍّ ، ترهلت قواه ، فوضع سلاحه طوعاً ، اكتفى بما أنجزه ، و شيده ، جالساً على حافة الفناء ، ينتظر الموت ، مسترضياً بقدومه ؟!
لم يمر على طعنته الأولى المباغتة عشرة أشهرٍ ، حينما غدر الموت بابنته الشابة التي كان قد خطفه منها منذ عقدٍ ، أو ينقصه بقليلٍ !
فها هو الموت يعيد الكرة ، بعد مناورةٍ ماكرةٍ – بكل خزيٍ – أعاد الطعن على الجرح الملتهب لرفات والدها – بكل عزمٍ – فأودى بابنه اليافع إلى غير رجعةٍ !!!
لتكون الضربة مكحمةً ، و أكثر عمقاً ، و أشد فظاعةً ، و أعظم وجعاً !!
يا للعار ، أيطعن بعظامه في القبر مرتين ، قبل أن ينقضي حولٌ كاملٌ !!!
إنه سعيٌ موغلٌ في وحل الغش و الغدر – بلا عربدةٍ – كحيةٍ قرناء في الفيافي ، تزحف بصمتٍ ، لتفرغ سمها القاتل من الخلف في الجسد الغافل ، ثم تتلاشى ، و تندثر !!!!

حتى الصبر برحيله ، أفقدَ توازنه ، و موتٌ جعل المرء عاجزاً عن التقاط أنفاسه ..
يا لقساوته ، و مرارة طعمه !!!!
الوالد الثاكل روحه تحوم حول خيمة عزاء الابن الفقيد ، تستقبل التعازي ، تحاول الإمساك بطيف وجهه – الغائب على التو – لتمسح شعره ، و تطبع قبلةً ساخنةً على جبينه !!!

مشهدٌ لا مرئيٌّ أبكمٌ ، لا يشعر به إلا من عايش مع مشاعر الفقد ، و لا يحس به إلا من ذاق قلبه الكسير طعم مرارة ذاك الرحيل المنحوس ، و لا يحس به إلا من آلفت نفسه الحزن ، و تمزقت من وطأة الوجع !!!

استعراضٌ متغيبٌ مؤلمٌ ، جعلني طريح حزنٍ ، يدهسني بقدمٍ ملتاعٍ ، أتأمله من بعيدٍ ، فأحفظه بعقلي ، ليكون وبالاً على أنفاسي …
أخزنه في خبايا ذاكرتي ، لأنتشله لاحقاً ، فأهدي منه لرفاة والده رسائل على صيغة حكاياتٍ ، بعد توالي الأيام ، و كلما جن الليل .
لعله يستأنس بمعانيها ، و كأنه حيٌ ، لتبعد عنه الوحشة و هو راقدٌ في قبره !!

(المقالة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أن تعبر عن وجهة نظر الموقع )

شاهد أيضاً

وفاة الطفلة نهيدة صبحي ديكو بإنفجار مدفأة في كوباني …

توفيت  الطفلة نهيدة صبحي ديكو 13 عاما صباح اليوم في أحد مشافي حلب نتيجة إنفجار …