الرئيسية إعلام ENKS آراء ومقالات إعلام ENKS أكرم الملا :المؤتمرات الحزبية بين الواقع والمطلوب ..

أكرم الملا :المؤتمرات الحزبية بين الواقع والمطلوب ..

أصبحت مؤتمرات الأحزاب السياسية ضرورة حيوية لابد من انعقادها في فترات محددة سلفاً وفق النظام الداخلي وحسب الظروف والامكانيات المتاحة سياسياً وأمنياً، غير أن المؤتمرات لا يجب أن تنعقد فقط تنفيذاً للوائح التنظيمية المقررة في النظام الداخلي للأحزاب، بل لكونها محطة فاصلة في تاريخ الأحزاب ونضالها ، تعيد فيها قراءتها للمشهد السياسي وموقعها منه ومدى مشاركتها فيه وتدقق في أولوياتها وتراجع اصطفافاتها وتقرأ المستقبل السياسي، إلا أن الملاحظ أن أغلب الأحزاب الكوردية أصبحت تعاني من مظاهر اختلال كبيرة ومن عدم وضوح رؤيتها لمهام وضرورة هذه المؤتمرات وجدوى هذه الاستحقاقات التنظيمية، بل أحياناً تتحول الفترة الزمنية التي تسبق أو التي تقترب من موعد عقد المؤتمر الحزبي الى نزيف تنظيمي يعقبه التشظي الولائي والمحسوبية القاتلة التي ستؤدي الى انقسامات لا فكرية ولا ايديولوجية البتة وانما في اتجاهات عدة وفق عدد الولاءات، الأمر الذي يدعو للتساؤل المشروع عن الهدف الأساسي لعقد هذه المؤتمرات؟.

إن مؤتمرات أحزابنا الكوردية أصبحت تعاني من ظاهرة “التكتلية الكواليسية” و” الوشوشة الايعازية” بشكل كبير، حيث النقاش الفكري والإيديولوجي والتنويري السياسي داخل الأحزاب الكوردية سواء في البرامج أو خلال النقاش حول الثوابت السياسية ومختلف القضايا التنظيمية تتم تصفيته بطرق بعيدة مطلقاً عن الاسلوب الديمقراطي على الأقل المنصوص عنه في الأنظمة الداخلية لهذه الاحزاب، وهذا يحدث بتأثير لوبيات حزبية ناشطة و “جماعات مصالح” داخل الأحزاب.

كما أن هذا الوضع السلبي المتعارف عليه في مؤتمرات الأحزاب الكوردية لن يتحلحل دون تفعيل الديمقراطية فعلياً، أفقيا وعموديا، مناضلين ومسؤولين، بدون ديمقراطية داخلية، الحياة الحزبية ستكون مثقلة بالمشاكل ونقاط الضعف ومن يعاني من هذا لن يكون بمقدوره كسب ود الجماهير وتحقيق أهدافها.

و أخيراً بالنسبة للصراع الذي يدور في المؤتمرات العامة للأحزاب الكوردية، فإن المشكلة ليست في المنافسة والسعي لإقامة الحجة والدليل، بل الكارثة حين يكون المؤتمر موجهاً ومٌسيراً لمصالح أشخاص بعينهم، لأن هذا ينقلنا من الاصطفاف الفكري والبرامجي إلى المصلحي والشخصي، نعم للخلاف نعم للنقاش لكن بطرق سليمة وايجابية، بعيداً عن منطق القطيع، هذه المجموعة للمرياع الفلاني والاخرى للمرياع الفلاني.

 

شاهد أيضاً

مكرمة العيسى :الخط الرمادي والفساد..

منذ ولادة الإنتماء إلى الحركة الكوردية والتي نادت بالخط القومي كطرح أساسي في برامجها ومرورا …